تحت عنوان "محاكمات تبحث عن عدالة" نشرت "وجهات نظر" يوم الثلاثاء 5-4-2005، مقالاً للأستاذ عبد الوهاب بدرخان، وضمن تعقيبي على ما ورد في هذا المقال، أرى أنني التقي مع الكاتب في الكثير من أفكاره الجيدة والمعبرة، إلا أنه لابد من القول إنه لكل بلد مشكلته ووضعه الخاص حتى مع الإرهاب والجريمة المنظمة. فما يحدث في السودان لا يمكن أن يتشابه مع ما يحدث في لبنان وما حدث في يوغسلافيا من قتل جماعي عشوائي ديني عرقي على يد الصرب لا يمكن مقارنته بما يحدث من إرهاب وإرهاب دولة في فلسطين. والعدالة بحد ذاتها تصبح غير عادلة عندما تقارن بين كل هذه المشكلات الملتهبة كفوهات البراكين ما أن ينطفئ بركان إلا ويندلع آخر. رغم كل ذلك هناك تطور عالمي مشجع لمحاربة الاستبداد وقوى الظلام والحقد. ما نتمناه أن يثمر التحقيق الأممي الخاص بعملية اغتيال الشهيد رفيق الحريري عن نتائج يدفع بها المجرمون ثمن إجرامهم. أملي كبير بأن العدالة ستطال من قام بهذا العمل المنكر البربري البشع. وليس كل مرة ستسلم الجرة! لعنة الحريري ستلاحق القتلة الوحوش إلى أن يسقطوا في الحفرة نفسها.
سعيد علم الدين - برلين