صحيفة الاتحاد

وجهات نظر

لا لشن الحروب

عند متابعة تفاصيل أوضاع الاقتصاد الإيراني، تُدهشك أوجه الشبه مع أوضاع العراق، حيث «أكثر من ربع خريجي الجامعات عاطلين عن العمل، وحيث قفزت أسعار الأغذية والحاجات الضرورية إلى أعلى مستوياتها، والاقتصاد ينكمش بسرعة. وقد أغلق الحظر الذي فرضته الإدارة الأميركية المنافذ إلى السوق العالمية، بشكل يهلك الاقتصاد الذي يتقلص حالياً بمعدل نحو 10 في المئة سنوياً»، حسب تقديرات تضمنها تقرير صادر عن «صندوق النقد الدولي». وقد انخفضت صادرات النفط الإيراني كانت إلى مستوى الصفر في الشهر الماضي، نتيجة الحظر الأميركي، والمنفذ الوحيد المتبقي هو تهريب النفط. فيما يستمر تبادل الاتهامات باللاوطنية بين عدد من مراكز النفوذ. وقد أكدّت ذلك قبل أيام صحيفة «كيهان» الأصولية. وذكرت صحيفة «ستاره صبح» الإصلاحية أن «أوضاع البلاد تتطلب الثقة في الشعب وفتح المجال أمام وصول أصحاب الجدارة إلى البرلمان».
و«علينا حقاً أن نتوقف عن شن الحروب»، عنوان مقالة الكاتب الأميركي المختص بالتكنولوجيا «فرهارد مانجو»، ويذكر فيها «أن التكنولوجيا جعلت الحرب وسيلة عتيقة غير مؤثرة في حل النزاعات». ولا منتصر في هذه الحرب، بل الجميع خاسرون فيها بشكل فادح على مستوى الأرواح والثروات، والفرص المهدورة لاستخدام وقتنا الجماعي، ومواردنا في هذا الكوكب المستنزف. وغالباً ما يبرر السياسيون الحرب باعتبارها الحل الأخير، وأفظع ما يخفي هذا الادعاء هو حقيقة أن الموازنة السنوية للحرب في أميركا تقترب حثيثاً من التريليون دولار، وفي العام الجديد 2020 ستبلغ 740 مليار دولار.
وكلفة انتصار الولايات المتحدة في حرب العراق كانت ما بين 3 و6 تريليونات دولار، حسب تقدير العالم الأميركي «جوزيف ستيغليتز» الحائز جائزة نوبل في الاقتصاد، والذي يفسر الاختلاف الكبير في التقديرات بالكلفة الخفية غير المباشرة للحرب على الأداء الاقتصادي، والتعويضات التي تواصل واشنطن دفعها لعوائل القتلى من المجندين الأميركيين، والذين يبلغ عددهم نحو خمسة آلاف قتيل، علاوة على نحو 90 ألف جريح ومُقعد، بينهم 500 من مبتوري الأطراف.
«ذراع التسامح أقوى من ذراع القوة»، قال ذلك الشاعر الفارسي «سعدي الشيرازي» قبل نحو ألف عام من الآن. وليس عند العرب والمسلمين سوى رسالة واحدة تطمَئِنُ لها قلوبهم، وهي أن ينتصروا بتراثهم المشترك، والذي يبهر أنفاس كل من تعرّف على آثار علمائهم وفلاسفتهم الموسوعيين، ومن ألمعهم البيروني، الذي كان يدعو الناس أن لا يُقحموا أنفسهم في خطاب حجاجيّ ضيّق الأفق قائم على ثنائيات التقبيح والتزيين والحمد والذمّ والتصويب والتخطيء.
و«اصبرْ، فَكُل الأشياء صعبة قبل أن تصبح سهلة»، قال ذلك سعدي الشيرازي أيضاً. ومِن دون صبر يصعب تصوّر كيف ستوقف الحكمة المشتركة للعرب والإيرانيين النزاعات الحالية، وتمحو الحواجز الطائفية والسياسية القائمة. والحكمة عند الشيرازي الذي يعلمنا أن «الدِين في خدمة الناس فحسب، إنه ليس مسبحة وسجادة صلاة».
ويقول المثل الصيني: «لا تبحث عن الحمار الذي تمتطيه». ولا حمار في تاريخ العراق كالطائفية، التي يتبرأ منها اليوم جميع من امتطاها. والطائفية ليست الطائفة، وينبغي عدم الخلط بين الاثنين. يعرف ذلك عامة العراقيين، لكنه يفوت أحياناً على كتاب أكاديميين عراقيين يذكرون بحسن نية أن الطائفية ليست عيباً. كيف لا يكون عيباً ما يتنصل منه حتى الطائفيون، ومذَمّة يبغضها معظم العراقيين، بل يتطيرون من ذكرها إلا في معرض النكت التي دمّر تواطؤ إيران في احتلال العراق مرحها وبراءتها. ولعل أقرب مرادف للطائفية مصطلح العصبية، وأفضل تعريف للعصبية جاء في الحديث النبوي الشريف عندما سُئل الرسول صلى الله عليه وسلم: هل من العصبية أن يحب الإنسان قومه؟ فقال: «إنما العصبية أن ترى شرار قومك أفضل من خيار غيرهم».

الكاتب

شارك برأيك

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟