صحيفة الاتحاد

وجهات نظر

أميركا..متى ?تعلن ?«الإخوان» ?جماعة ?إرهابية?؟


مرة‎ ?جديدة ?يتجدد ?الحوار ?حول ?العلاقة ?بين ?الولايات ?المتحدة ?الأميركية، ?وجماعة ?«الإخوان»، ?ويدور ?السؤال ?الذي ?طرح ?أكثر ?من ?مرة ?في أكثر ?من ?موقع ?وموضع: متى ?تعلن ?واشنطن ?الإخوان ?جماعة إرهابية؟ فتح‎ ?النقاش ?من ?جديد ?الأيام ?القليلة ?الماضية ?خلال ?اللقاء ?الذي ?جرى ?في ?معهد «هوفر» بجامعة ?ستانفورد الأميركية، وكان ?ضيفه ?الرئيس ?وزير ?الخارجية ?الأميركي ?الحال «مايك ?بومبيو»، وبشراكة ?مع ?«كونداليزا ?رايس»، ?التي شغلت حقيبة ?الخارجية في إدارة بوش الابن. بومبيو‎ ?أشار ?إلى ?أن إدارة ?ترامب ?لا ?تزال ?تبحث ?عن ?الأسس ?القانونية ?لإعلان «?الإخوان» ?جماعة ?إرهابية، ?وذلك ?لضمان ?أن ?تتم ?العملية ?بصورة ?صحيحة.
والشاهد‎ ?أن ?بومبيو أحد ?أكثر ?المسؤولين ?الأميركيين ?اهتماماً ?بهذه ?الإشكالية، ?وقد ?سبق ?له ?حين ?كان ?نائباً ?عن ?كنساس ?في ?مجلس ?النواب ?الأميركي، ?في ?وقت ?رئاسة ?باراك ?أوباما ?أن قدم ?مع ?ثمانية ?نواب ?آخرين مشروع ?قانون ?للكونجرس ?مطالبين ?فيه إدراج ?جماعة ?«الإخوان» ?على ?قائمة ?الإرهاب ?الدولية.
يلفت‎ ?الانتباه ?ما ?قاله ?بومبيو ?في ?ستانفورد ?من ?أن ?:«النظر ?للأمر ?من ?داخل ?الإدارة ?يختلف ?عن ?النظر ?إليه ?من ?خارجها، ?وهو ?الأمر ?الذي ?أيدته ?فيه ?كونداليزا ?رايس»?.. ?ماذا ?يعني ?ذلك؟
المؤكد‎ ?أن ?بومبيو ?له ?تاريخ ?طويل ?في ?محاربة ?وتفكيك ?شبكات ?الإرهاب ?، ?وخبرته ?كرئيس ?لجهاز ?الاستخبارات ?الخارجية ?الأميركية ?يؤهله ?قطعاً ?لمعرفة ?أبعاد ?وأعماق ?جماعة ?«الإخوان»، ?وله ?تصريحات ?سابقة ?أشار ?فيها ?إلى أن «ثمة ?منظمات ?وشبكات ?في ?الولايات ?المتحدة ?الأميركية ?مرتبطة ?بأشكال ?متطرفة ?وعنيفة ?من ?نماذج ?الإسلام ?السياسي، ?وأضاف ?أنهم ?ليسوا ?فقط ?في ?أماكن ?مثل ?ليبيا ?وسوريا ?والعراق?، ?بل ?في أماكن ?مثل ?مدينة ?«كولدواتر» ?في ?كنساس، ?والبلدات ?الصغيرة ?في ?جميع ?أنحاء ?أميركا.
غير‎ ?أن ?عبارة ?بومبيو ?تؤشر ?إلى أنه ?ليس ?من ?اليسير ?اتخاذ ?مثل ?هذا ?القرار ?مرة ?واحدة، ?وربما ?يرجع ?ذلك ?إلى ?أن ?العلاقة ?بين ?واشنطن ?وجماعات ?الإسلام ?السياسي ?ضاربة ?جذورها ?في ?الماضي، ?ومن ?منتصف ?القرن ?العشرين ?تحديداً ?، ?حين ?جادت ?قريحة ?الأخوين ?دالاس ?في ?وزارتي ?الخارجية ?والاستخبارات ?بفكرة «لاهوت ?الاحتواء»، ?أي ?محاصرة ?الشيوعية ?والاتحاد ?السوفييتي ?عبر ?استخدام ?جماعات إسلامية ?لها ?مسحة ?سياسية، ?مستخدمين ?في ?بادئ ?الأمر ?صهر ?حسن ?البنا ?مؤسس ?جماعة «الإخوان» ?في ?مصر ?من ?أجل ?تحقيق ?هذا ?الغرض.
كانت‎ ?تلك ?المرحلة ?الأولى، ?فيما ?الثانية، ?فقد ?طفت ?على ?السطح ?في ?ثمانينيات ?القرن ?الماضي ?عبر ?التعاطي ?مع ?شبكات ?الجماعة ?عينها ?في ?أفغانستان?، ?وتزويدها ?بالتدريب ?والسلاح.
المرحلة‎ ?الثالثة ?والأخيرة ?تمثلت ?في ?فترة ?رئاستي ?باراك ?أوباما ?الرجل ?الذي ?قدم ?خدمات ?غير ?مسبوقة ?لتلك ?الجماعات?، ?وفي ?عهده ?تحولت ?وزارة ?الخارجية ?الأميركية ?بقيادة ?هيلاري ?كلينتون ?إلى ?سكرتارية ?لـ«الإخوان» ?في ?الداخل ?الأميركي.
يؤمن‎ ?بومبيو ?وعلى حد ?تصريحاته ?في «?هوفر» بأن ?هناك ?عناصر ?داخل ?تلك ?الجماعة ?يوصفون ?بأنهم إرهابيون، ?وهم ?مدرجون ?على قوائم ?الإرهاب ?المحلي ?والعالمي، غير ?أنه ?يسعى ?لأن ?يكون ?الإدراج ?الكامل ?للجماعة ?يجري ?على ?نحو ?صحيح ?وأساس ?قانوني ?قوي.
تعكس‎ ?تصريحات ?بومبيو ?رغبة ?واضحة ?من ?قبل ?إدارة ?ترامب ?لإعلان «?الإخوان» ?جماعة ?إرهابية?، ?إلا ?أن ?تصريحات ?بومبيو ?تشي ?بأن ?ما ?أدركه ?الرجل، ?وهو ?داخل ?الإدارة ?يختلف ?كثيراً جداً ?عما ?كان ?متاحاً ?له ?معرفته ?وهو ?نائب ?في ?مجلس ?النواب، ?فهناك ?علاقات ?مباشرة ?بين ?الولايات ?المتحدة وبين ?دول ?يقوم «?الإخوان» ?فيها ?مقام ?الحاكم ?الفعلي، وهذه ?لها دور ?سياسي ?على ?خارطة ?الشطرنج ?الإدراكية ?يخدم ?الأغراض ?والأهداف ?الأميركية، ?الأمر ?الذي ?يجعل ?من ?الصعب ?أن ?تنقلب ?أميركا ?بين ?عشية ?وضحاها ?على أناس ?ارتبطوا ?معهم ?بعلاقات ?وثيقة، ?فعلى ?سبيل ?المثال ?لا ?يزال ?البعض ?في ?جماعة ?«الإخوان» ? ?المصرية ?يهدد ?بين ?الحين ?والآخر ?بإخراج ?أوراق ?واتفاقات ?جرت ?في ?سنوات ?سابقة ?بين ?الجماعة ?وإدارة ?أوباما ?يمكنها ?أن ?تزعزع ?أساسات ?السياسات ?الأميركية ?في ?الشرق ?الأوسط ?برمته.
ما‎ ?من ?شك ?أن ?جماعة «?الإخوان» ?قد ?عملت ?على ?الأراضي ?الأميركية ?طويلاً، ?عبر ?جمعيات ?ومؤسسات ?ومنظمات ?مختلفة ?أسماؤها ?وألوانها، ?تحت ?غطاء ?العمل ?المدني ?تارة ?والأهلي ?الخيري ?تارة أخرى، ولهذا ?يبدو ?الحديث ?عن ?اختراق ?حدث ?للحزبين ?الكبيرين ?«الديمقراطي» ?و«الجمهوري» ?حديث ?مؤكد.
حائط‎ ?الصد ?الأكبر ?الذي ?يحتمي ?فيه ?«الإخوان» ?في ?الداخل ?الأميركي ?هو ?وزارة ?الخارجية ?التي ?يسكنها ?كثيرون ?من ?أنصار ?هذا التيار ?جهراً ?وسراً، ?وقد ?كانت ?ولاية ?وزير ?الخارجية ?«تيلرسون» بعد ?هيلاري ?وبالاً ?على تلك ?المؤسسة ?التي ?تصوغ ?السياسات ?الخارجية ?للبلاد، ?فقد ?رفض ?باستمرار ?وصف ?«الإخوان» ?بالجماعة ?الإرهابية، ?وساند ?طويلاً ?تركيا ?بعد ما ?أدار ?ظهره ?لحلفاء الولايات المتحدة ?في ?الخليج ?والشرق ?الأوسط.
يحتاج‎ ?استصدار ?مثل ?هذا ?القرار ?تطهير ?الخارجية ?الأميركية ?أولاً ?من ?مستنقعات إرث ?«الإخوان»، ?وبقايا أنصار ?أوباما ?وهيلاري الذين ?يشغلون ?مناصب ?عليا.
‎ ?من ?ناحية ?ثانية، ?على ?الدول ?العربية ?التي ?أصابها ?إرهاب ?«الإخوان» ?أن ?تنقل ?معركتها ?إعلامياً ?ودعائياً وقانونياً ?إلى ?الداخل ?الأميركي ?لتبيان ?مدى الإرهاب ?الذي ?تتصف ?به ?تلك ?الجماعة.
هل‎ ?يفعلها ?ترامب؟ ?في ?ولايته ?الثانية ?حكماً?.
*كاتب مصري

الكاتب

شارك برأيك

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟