صحيفة الاتحاد

وجهات نظر

ثقة دولية ببيئة الإمارات للمال والأعمال

 


منذ أن فعّلت دولة الإمارات العربية المتحدة سياساتها القائمة على التنوع الاقتصادي، والتحول نحو اقتصاد تنافسي يستند إلى المعرفة والابتكار، تمكنت من إثبات ريادتها في جذب المزيد من المستثمرين ورجال الأعمال إليها من كل مكان، وخاصة أنها اعتمدت قوانين مرنة، وإجراءات سهلة وسريعة لمن يرغب في استثمار أمواله على أرضها، وهو ما أوصلها إلى الحصول على المركز الأول إقليمياً والـ11 عالمياً، في تقرير البنك الدولي لممارسة أنشطة الأعمال لعام 2019، الذي نالته بفضل العديد من العوامل، أهمها موقعها الاستراتيجي ونجاحها في تأسيس بنية تحتية متقدمة ومرافق متنوعة للأعمال، فضلاً عمّا تمتاز به من استقرار سياسي واجتماعي، وأسعار تنافسية في قطاعات الطاقة والعقارات، ونظام مصرفي قوي، وتشريعات وأنظمة تمنع الاحتكار وتشجع على المنافسة.
وتأتي تهنئة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، بفوز دولة الإمارات ممثلة بمدينة دبي، برئاسة الجمعية الدولية لهيئات الاستثمار «وايبا» للفترة بين عامي 2019 و2021، انطلاقاً من تأكيد الثقة الدولية التي تترسخ يوماً بعد آخر بالبيئة الجاذبة والآمنة للأعمال والاستثمارات في الدولة، ومكانتها الكبيرة على مختلف الصعد والمجالات، حيث قال سموه عقب الاطلاع على نتائج الانتخابات التي جرت في العاصمة البولندية «وارسو» أوائل شهر أكتوبر الماضي: «إننا فخورون بإنجازات مؤسساتنا الوطنية وجهود شباب الوطن الذين نعول عليهم للمضي قدماً في إعلاء شأن دولتنا العزيزة في الهيئات والمنظمات الإقليمية والدولية».
إن فوز مدينة دبي برئاسة «وايبا»، الجمعية التي تعدّ من أهم الجهات الدولية المعنية بالاستثمار عالمياً، وقد تأسست في عام 1995 كمنظمة عالمية غير ربحية، من قبل منظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «الأونكتاد»، على 147 دولة خاضت غمار الانتخابات، يشير إلى مصداقية دولة الإمارات الراسخة في مجتمع وأوساط رجال الأعمال والشركات الاستثمارية العالمية، لكونها توفر المزيد من فرص الاستثمار في كل القطاعات الحيوية التي تنعش الاقتصاد العالمي، عبر تشريعات وإجراءات وممارسات تتسم بالتطور والحداثة وبمواكبة أفضل المعايير العالمية، الأمر الذي أسهم في زيادة ريادتها في استقطاب الاستثمارات المحلية والدولية، لاسيما تلك التي ترتبط بأهداف التنمية المستدامة.
كما تتواصل مستويات ثقة شركات الأعمال التجارية في دولة الإمارات بالارتفاع، تزامناً مع التحضيرات المتسارعة لمعرض إكسبو 2020 دبي، حيث أكّد تقرير صدر مؤخراً عن بنك «إتش إس بي سي»، أن 83% من شركات الأعمال التجارية في الدولة تتوقع نمو مبيعاتها خلال الأشهر الـ12 المقبلة، إضافة إلى تطلع 35% من هذه الشركات إلى تحقيق زيادة في النمو بنسبة 15% أو أكثر، وذلك انطلاقاً من التوقعات القائمة على زيادة أعداد السياح والمسؤولين وشركات الأعمال من 190 بلداً للدولة لحضور هذه الفعالية الضخمة، إذ قال مايك ديفيس، رئيس الخدمات المصرفية التجارية لدى البنك في دولة الإمارات: إن «جهود دولة الإمارات في التنوع الاقتصادي تدلّ على أنه يتم النظر إليها على نحو متزايد كمركز للابتكار في التجارة، يحقق الفائدة لكل من شركات الأعمال التجارية المحلية والعالمية».
لقد أسست دولة الإمارات بيئة جاذبة للاستثمار والأعمال، جرّاء توجهاتها الاقتصادية القائمة على الانفتاح والحرية، حيث عملت على تكثيف شراكاتها الاستراتيجية على المستويين الإقليمي والدولي، سعياً إلى تعزيز بيئة الاستثمار وجذب المزيد من الاستثمارات الوطنية والأجنبية، نتيجة لتوافر بيئة أعمال اقتصادية نشطة ومزدهرة، تعمل على ترسيخ الابتكار في المجالات والقطاعات كافة، وخاصة تلك التي ترتبط بأهداف «رؤية الإمارات 2021» الخاصة بجعل الابتكار والأبحاث والعلوم والتكنولوجيا ركائز أساسية للاقتصاد المعرفي التنافسي المنشود.


*عن نشرة «أخبار الساعة» الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية.

الكاتب

شارك برأيك

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟