صحيفة الاتحاد

وجهات نظر

التوترات مع إيران


نشر مارتن غريفيت مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن في «نيويورك تايمز»، يوم الثامن عشر من سبتمبر الجاري، مقالةً عن إمكانيات وفُرَص السلام في ذلك البلد. وهو متفائل، رغم التعقيدات الداخلية والتدخلات الخارجية. وهو لا يذكر المرجعيات الثلاث للحل بحسب قرار مجلس الأمن رقم 2216، لكنه يقول، كما نقول نحن في لبنان منذ عقدين، بأنّ السلاح ينبغي أن تنفرد الدولة بامتلاكه. وبالطبع ستكون هناك حكومة جديدة نتيجة التفاوض، تبدأ بعد وقف إطلاق النار، وعودة السلطات إلى مقراتها بنزع السلاح، تمهيداً لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية. وهو لا يذكر بوضوح كيف سيجري تقاسم السلطة: بحسب الأقاليم الستة أو السبعة التي اتفق عليها الحوار الوطني، أم لا بد من تنظيم جديد بعد تمرد الحوثيين بالشمال وظهور حراك جنوبي؟!
ويتبين من ذلك مدى تعقد الوضع اليمني، وبخاصةٍ أن اتفاقاً محدوداً حول الحديدة ما أمكن تنفيذه، وقد مضت عليه سبعة أشهر. لكنّ غريفيث ما ذكر أهمَّ موانع الحلّ السياسي؛ وهو التدخل الإيراني، إذ يعمل الحوثيون عند إيران منذ عام 2009. ففي ذلك العام، وهم يتقاتلون مع الجيش اليمني، شنوا هجماتٍ من جبال صعدة على المملكة، بحجة تقديمها تسهيلات للجيش اليمني في قتاله الميليشيات! والواقع أنّ الإيرانيين كانوا يتفاوضون مع الأميركيين على الخروج من العراق، فطلبوا من الحوثيين التحرش بالمملكة.
إنّ التكليف الإيراني للحوثيين تزايد وتعاظم، وما عاد قاصراً على جبال صعدة، بل هو في البر والبحر والجو. وإيران الآن أشدّ ما تكون احتياجاً للضغط على الولايات المتحدة وحلفائها، وأمن النفط، والممرات البحرية. وكأنما لم تكف الهجمات الحوثية العنيفة، فكانت الهجمة الكبرى الأخيرة.
لا حلول ولا استقرار في العراق وسوريا ولبنان واليمن وأفغانستان، ما دامت إيران التي استثمرت طويلاً في هذه الميليشيات محتاجة لنشر الاضطراب والفوضى في المحيط العربي، للضغط على الدول والمجتمعات، ومنعها من الاستقرار والسلام والتنمية. وقد استطاعت إيران إما تقسيم البلدان أو إشعال حرب أهلية فيها، أو الاستيلاء عليها.
في 2014 إبان استيلاء الحوثيين على البلاد، قال لي ساسة ألمان: الحوثيون يستحقون المساعدة! والمنظمات الدولية تآمرت معهم كما هو معروف لسنوات، حتى تذمرت أخيراً لأنّ الحوثيين صاروا يبيعون كل المساعدات. والأهم من ذلك أن الألمان والبريطانيين وأخيراً الأميركان ما انقطعوا عن التفاوُض معهم، لذا فهم يأملون، كما حصل في لبنان والعراق، أن يستولوا أخيراً على نصف اليمن على الأقل!
وما يحصل باليمن الآن حصل مثله من قبل في العراق ولبنان ومع إسرائيل: تتجاوز الميليشيات القانون أو تحتل المدن وتُرهب المواطنين، ثم يتفاوض معها الغربيون على استقرارٍ هش مقابل الاستيلاء على السلطة ومقدراتها، فتربح إيران، وتربح ميليشياتها، ويسكت الأميركيون والأوروبيون.
ما العمل إذن؟ في الأيام الأخيرة أظهرت كل الدول الكبرى والوسطى انزعاجاً من الغارة على بقيق وخريص، وتعطيل التصدير لجزء من نفط المملكة، الأمر أضرَّ بكل الدول، إذ يكون عليها أن تدفع سعراً أعلى للنفط قد يصل إلى مائة دولار للبرميل! لكن هل سيوقف الفرنسيون والأميركيون مفاوضاتهم مع الإيرانيين ولو مؤقتاً إظهاراً للانزعاج والغضب؟ وهل تكون هناك إجراءات تمنع إيران وميليشياتها من العدوان؟!
أنصار التريث والصبر يذهبون إلى أنّ عدم الردّ أفضل، لأنه يعرّي العدوان أمام العالم. وهذا الذي كنا نقوله في مواجهة العدوانات الإسرائيلية. والأوروبيون وروسيا والصين والهند وتركيا يقولون جميعاً إنه لولا خروج ترامب من الاتفاق والحصار البترولي لما حصل ما حصل؛ إذ من حق إيران الدفاع عن نفسها! لكنّ المملكة ما هاجمت إيران ولا حاصرتها، فما من منطقٍ آخر للمواجهة والتصدي، ويا للعرب!

*أستاذ الدراسات الإسلامية بالجامعة اللبنانية -بيروت

الكاتب

شارك برأيك

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟