صحيفة الاتحاد

وجهات نظر

ريادة الإمارات في تنظيم وصناعة المعارض

المشاركة الدولية الكبيرة في الدورة الرابعة عشرة لمعرض الدفاع الدولي «آيدكس»، والدورة الخامسة لمعرض الدفاع البحري «نافدكس» 2019، اللتين انطلقت فعاليتهما، أمس الأحد وتستمران حتى 21 من شهر فبراير الجاري، تؤكد بوضوح ريادة الإمارات في مجال صناعة وتنظيم المعارض الدولية المتخصصة. إذ إن الدورة الحالية لـ«آيدكس» تعتبر الأكبر في تاريخ المعرض منذ انطلاقته الأولى عام 1993 سواء من حيث عدد الدول والشركات المشاركة، أم من ناحية عدد الوفود العسكرية التي يرأسها رؤساء دول ووزراء دفاع ورؤساء أركان وقادة قوات بحرية وكبار القادة العسكريين وصناع القرار، بالإضافة إلى رؤساء شركات عالمية في الدول الشقيقة والصديقة، حيث تشارك في هذه الدورة أكثر من 1310 شركات من 62 دولة، من ضمنها بلدان تشارك لأول مرة في المعرض مثل بيرو وإندونيسيا وجورجيا وكولومبيا، مقارنة بـ1235 في الدورة السابقة 2017، إلى جانب ارتفاع المساحة الكلية للعروض لتصل إلى 168 ألف متر مربع، مقارنة بـ133 ألف متر مربع في عام 2017.
إن التطور المتواصل في «آيدكس» يشير بوضوح إلى أن الإمارات تسير في خططها التطويرية التنموية، التي تقع صناعة المعارض في موقع مميز فيها، إلى الأمام بخطى ثابتة وواثقة، فإقامة المعارض الدفاعية تعد رافداً مهماً للاقتصاد الوطني، إذ يندرج هذا المعرض وغيره من المعارض التي تنظمها وتستضيفها الدولة ضمن توجه استراتيجي يستهدف تنويع الاقتصاد، وإضافة محركات نمو قوية إليه، وتعزيز مفهوم الاقتصاد المبني على المعرفة. كما أن هذه المعارض تسهم في تطوير الصناعات الدفاعية والعسكرية الوطنية، ليس فقط لأنها تتيح للشركات الوطنية إقامة شراكات مع كبريات الشركات الدولية العاملة في هذا القطاع الحيوي، والاستفادة من خبراتها المتقدمة في هذا المجال، ولاسيما فيما يتعلق بنقل التكنولوجيا المتقدمة وتوطينها، وإنما في تدريب قاعدة من الكوادر المواطنة المتخصصة وتأهيلها للانخراط في هذا القطاع أيضاً. وفي الوقت ذاته فإن «آيدكس» بات منصة دولية تجمع كبريات الشركات الدولية في مجال التصنيع الدفاعي والعسكري، كما يمثل فرصة لتعزيز الشراكات فيما بين دولة الإمارات والعديد من دول العالم في مجال الصناعات الدفاعية والعسكرية والتكنولوجية، وهذا يوفر فرصاً استثمارية واعدة يتم من خلالها جذب استثمارات أجنبية نوعية تسهم في نقل التكنولوجيا وتوطينها، بما يساعد على بناء القدرات وتطوير المهارات الوطنية في مجال التصنيع الدفاعي والعسكري.
إن نجاح الإمارات في تنظيم معرض «آيدكس»، وغيره من المعارض لم يأت من فراغ وإنما نتيجة الدعم اللامحدود والمتواصل من جانب القيادة الرشيدة، التي لا تألو جهداً في توفير كل أوجه الدعم كي تخرج هذه النوعية من المعارض بالصورة المشرفة التي تعبر عن الوجه الحضاري للإمارات، إضافة إلى دقة التنظيم وامتلاك خبرة تراكمية احترافية ووجود كوادر بشرية مؤهلة، وتوافر البنى التحتية اللازمة لنجاح مثل هذه المعارض الدولية في تحقيق الأغراض المنوطة بها، فضلاً عن الانفتاح على المعارض الدفاعية والأمنية الدولية الأخرى للاطلاع على المستجدات الجديدة في هذا المجال والاستفادة منها في مزيد من التطوير لآيدكس وغيره من المعارض، كما تحرص اللجنة المنظمة للمعرض على الاستماع لآراء وملاحظات المسؤولين والخبراء ورؤساء الشركات المشاركة في المعرض في كل دورة، باعتبارها تقدم نوعاً من التقييم للمعرض من مختلف جوانبه، وتقوم بدراستها وسبل الاستفادة منها في التطوير في الدورات المقبلة.
إن المشاركة الكبيرة في معرض «آيدكس» 2019 والاهتمام الإعلامي الواسع المصاحب له يرسخان مكانة الإمارات في مجال صناعة وتنظيم المعارض، كما يؤكدان في الوقت ذاته أنها باتت قادرة على تنظيم الفعاليات الدولية الكبرى بكفاءة عالية اكتسبتها على مدى سنوات طويلة من الانخراط في هذه الصناعة والإلمام بقواعدها، والشاهد على ذلك هو نجاحها في استضافة وتنظيم العديد من المؤتمرات والمعارض المتخصصة في مجالات مختلفة على مدار العام.


عن نشرة «أخبار الساعة» الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية

الكاتب

شارك برأيك

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟