صحيفة الاتحاد

وجهات نظر

التسامح.. أَمل مِن رَحمِ المأساة

حصلت نادية مراد العراقية الإيزيدية، مؤخراً، على جائزة «نوبل للسلام»(مناصفة) لهذا العام، ولعلَّ في ذلك شيئاً من تعويض مأساتها على يد أزلام «داعش»، بعد اجتياح سنجار(2014). فمنطقتنا في العقود الثلاثة الأخيرة تعرضت إلى عواصف هائجة مِن المذهبية والتَّعصب الدِّيني، وتوجت بالقتل على الهويات، أي أن كل ذنب الإنسان أنه ولد على دين ومذهب أمه وأبيه، والحديث يقول: «كُلُّ مَوْلُودٍ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ...»(موطأ مالك).
يبقى الظلم على أساس الدِّين والمذهب والعِرق واللَّون واقعاً إذا لم يُصار إلى تكريس التَّسامح والتعايش الاجتماعي، كثقافة تبدأ بقوانين رسمية، ويدخل في التَّربية والتَّعليم، مع عقوبات صارمة لا تهاون فيها، لأن الإيذاء العنصري يعادل القتل الرُّوحي والبدني، فكيف إذا كان اغتصاب وبيع النساء أسيرات، مثلما تعرضن له بنات ديانة نادية مراد؟!
نقرأ في رسالة التنويري الفرنسي فولتير(ت1778)، التي كتبها العام(1763)، وقامت بترجمتها هنرييت عبودي، زوجة الباحث التنويري الموسوعي جورج طرابيشي(ت2016)، نقلتها إلى العربية، مع صعوبة ماكتبه فولتير في القرن الثَّامن عشر، ونشرتها «رابطة العقلانيين العرب» عن دار «البترا»(2009).
جاءت رسالة فولتير في عنوانها مطابقة لرسالة التنويري الإنكليزي جان لوك(ت1704)، وعلى ما يبدو لا وجود لتطابق في المحتوى بقدر ما هناك تطابق بالهدف، ومَن يقرأ الرسالتين يبان له الاختلاف بلا عناء، كذلك لا يبدو فولتير كتب رسالته متأثراً بلوك، والسبب أن الأول كتب بتأثير مأساة، أي ولدت هذه الرِّسالة العظيمة، قياساً بزمن الحروب الدِّينية والمقاتل على أساس مذهبي، مِن رحم جريمة بشعة تعرضت لها عائلة بروتستانية على يد غوغاء ومحكمة كاثوليكية.
في عام(1762) هزَّ الحكم بالقتل، على التاجر «كالاس» البروتسانتي بوضعه في دولاب وتقطيع جسده، مدينة تولوز الفرنسية، وقُتل على حد عبارة فولتير «بسيف العدالة»، والحكم على زوجته وولده وشخص آخر بالحُكم نفسه.
أُتهم «كالاس» بقتل ولده أنطوان، الذي انتحر(1761)، وكان سبب انتحاره أنه تخرج محامياً، ولم يجد عملاً في المحاكم لأنه بروتسانتي بمدينة كاثوليكية، وبما أنه كان ميالاً إلى الاكتئاب والانطوائية، أوصلته الحالة إلى شنق نفسه. غير أن سُكان المدينة، الذي يحتفلون سنوياً بقتل أربعة آلاف (هرطقي)، كأحد أعيادهم، أحاطوا بدار «كالاس»، وأشار أحدهم إلى أن الأب قتل ولده، لأن الأخير أراد الخروج من البروتستانية، فلفقت التهمة وحُكم على الأسرة بالقتل، وفصل البنات عن الأُم، وصار أنطون المنتحر قديساً، وضحية الدفاع عن مبادئه الدِّينية! ليس هناك أدلة غير التخمين وما يتداوله الغوغاء الهائجون، فأعدم الأب، وظلت الأم تنتظر التنفيذ بها، والقضاة لا يريدون الإعفاء عنها وابنها الثَّاني وصديق أنطوان، لأنهم سيتورطون ببراءة الأسرة، وقد أعدموا الأب بأسلوب بشع.
كانت هذه الحادثة المؤلمة وراء عمل فكري وثقافي جليل، وهو «رسالة في التسامح»، كدعوة للتعايش ليس بين المذاهب المسيحية، في القرن الثامن عشر، إنما بين أديان البشرية وأعراقها جمعاء، وصدرت بعد عام على تلك المأساة(1763). يقول فولتير في أحد فصول رسالته «التَّسامح الكوني»: «لم أكن في حاجة إلى حَذقٍ كبير، أو للغة متكلفة، كي ما أثبت أن على المسيحيين أن يكونوا متسامحين في ما بينهم، غير أني سأذهب إلى أبعد مِن ذلك، فأدعوا إلى اعتبار البشر جميعاً إخوة لكم. ماذا؟ قد تجيبون أيكون التُّركي(المسلم) شقيقي؟ والصِّيني شقيقي؟ واليهودي؟ والسِّيامي؟ أجل بلا ريب، أفلسّنا جميعاً أبناء أب واحد، ومخلوقات إله واحد»!
يقطع «فولتير» الطَّريق على مَن يتعذر بممارسة تلك الشعوب الكراهية ضد المسيحيين: «قد يقول قائلكم، ولكن هذه الشعوب تحتقرنا، تعتبرنا مِن عبد الأوثان! حسناً سوف أقول لها إنها مخطئة، وقتئذ أني قد أربك هذا الإمام المكابر، أو ذلك الرَّاهب البوذي السِّيامي المتعجرف، إذا ما خاطبتهم على النَّحو التَّالي: «هذه الكرة الأرضية الصَّغيرة، ليست أكثر مِن نقط ة دائرة في الفضاء، على غرار كرات أخرى عديدة، ونحن ضائعون في هذا الكون الشَّاسع لامتناهي الأبعاد.
إن الإنسان الذي لا يتجاوز طوله 5 أقدام، لا يُمثل شيئاً يُذكر في هذه الخليقة».
أقول: كم مأساة حصلت بمنطقتنا، مثل هذه، مع اختلاف الأسلوب، لكن السَّبب واحد، فمَن لا يتذكر الفتاة الإيزيدية «دعاء»، التي قتلها غوغاء مِن أبناء قومها رجماً بالحجارة(2007)، لكن أهلها امتحنوا بمحنة «جان كالاس»، فهب مقاتلو «القاعدة» للثأر لها، على أنها أشهرت إسلامها، فصارت أختهم، حالها حال أنطوان مع الكاثوليك، عندما ارتبطت بعلاقة عاطفية مع شاب مسلم، وقد قتلوا نحو عشرين رجلاً إيزيدياً، وصارت القُرى الإيزيدية تحت نيران تفجيراتهم آنذاك. هذا مجرد مثال، وإلا ما جرى ويجري في القُرى المصرية أو الباكستانية المشتركة، كثيراً على منوال قضية «كالاس»، غير أن (كالاسنا)، لم ينتج رسالة بحجم ما أنتجه فولتير، مع أن المأساة مازالت فاعلة فينا.

الكاتب

شارك برأيك

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟

هل تعتقد أن المعركة المرتقبة في إدلب ستكون بالفعل "خاتمة" الحرب السورية؟