تعرض مسؤولو وزارة الآثار المصرية لانتقادات واسعة، بسبب انتشال تمثالين أثريين بطريقة بدائية عن طريق رفعهما بحفار، في منطقة المطرية شرقي القاهرة , ومن المرجح أن يكون أحد التمثالين للملك "رمسيس الثاني" والآخر "للملك سيتي" من الأسرة التاسعة عشر