كانت بداية الموسم الجديد من الدوري الأنجولي مأساوية، إذ لقي 17 شخصا حتفهم إثر تدافع داخل ملعب في شمال البلاد، خلال مباراة المرحلة الأولى بين ريكرياتيفو دو ليبولو ومضيفه سانتا ريتا (1-صفر).