أعلنت جماعة إرهابية تسمى حركة سواعد مصر «حسم»، مسؤوليتها، عن محاولة اغتيال النائب العام المساعد، قائلة إن العملية جاءت رداً على صدور أحكام بالإعدام على آلاف الأشخاص.