تجمع موظفون من قسم الإلكترونيات والأجهزة الكهربائية في مساحة قدرها 650 مترا واستخدموا “فرشات” لعمل أكبر دومينو من البشر دخلت من خلالها موسوعة غينس للأرقام القياسية .