تحت درجة حرارة وصلت إلى 40 درجة مئوية خاضت مجموعة من الأفيال حربا شرسة ضد الأهالي وعدد من السائحين في افتتاح المهرجان السنوي للمياه في شمال تايلند.