وصل الطفل الفلسطيني أحمد دوابشة الناجي الوحيد من احراق منزل عائلته في شمال الضفة الغربية المحتلة على يد مستوطنين متطرفين إلى مدريد حيث دعاه نادي ريال مدريد للقاء نجوم الفريق الملكي