يعاني الشباب حول العالم من تحديات أبرزها غياب الاستقرار السياسي ونقص فرص العمل، لذلك أقرت الأمم المتحدة 12 أغسطسيوماً عالمياً للشباب للتوعية بأهمية مشاركة الشباب، وتعد الإمارات من أبرز النماذج في تمكين الشباب