أعلنت جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية عن صدور العدد الأول من مجلة «قراءات» (في كتب جديدة) بالتعاون مع الأرشيف والمكتبة الوطنية. وتتضمن الدورية مراجعات نقدية لعشرة كتب جديدة في مجالات العلوم الإنسانية صادرة عن الجامعات ومراكز البحث العلمي ودور النشر العالمية.

وقد أسهم في كتابة المراجعات أو القراءات أساتذةٌ متخصصون معظمهم من أعضاء الهيئة التدريسية بجامعة محمد بن زايد.     أولى القراءات في كتاب خوان كول «محمد نبي السلام.. وسط تصارع الإمبراطوريات» (آنذاك الساسانيون والبيزنطيون). وخوان كول، بحسب القارئ لكتابه الدكتور البدر الشاطري المحاضر بكلية الدفاع الوطني، يعتمد على القرآن، وأقلّ على السيرة النبوية.

فبعد عقيدة التوحيد الجامع، يتتبع خوان كول سياسات السلام والحرب العادلة (الدفاعية) في القرآن، ويمضي باتجاه سياسات الرسول صلى الله عليه وسلم العامة في الموقف من الصراع الطويل والمدمِّر بين الإمبراطوريات، ومسعاه منذ العهد المكي لرسالته للخروج من أهوال ذاك النزاع. ففي سورة الحجرات: «وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما». وفي التعليل لذلك يتابع القرآن: «إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم».

وفي نظر المؤلف فإنّ الآيتين تشيران إلى المؤمنين كافة من جميع الأديان وليست خاصةً بالمسلمين. والدليل على شمولية التسامح القرآني اعتباره التعارَف مبدأً للعلاقات السلمية بين الناس بدون قيدٍ أو شرط. إنّ المراجعين الأميركيين لكتاب خوان كول ما وافقوه على هذه الأطروحة الجديدة. لكن كان هناك مَن قال إنّ الأمر يستحق إعادة الاعتبار والتفسير بدلاً من البقاء عند المسلَّمات التي سادت في التفسيرات المتأخرة حول الرسول ورسالته وسيرته.

    وإلى القراءة الجميلة لذلك الكتاب النيِّر، قام الأستاذ البدر الشاطري بقراءة كتابٍ جديدٍ آخر وهذه المرة عن الأخلاق في السياسة الخارجية الأميركية للكاتب الاستراتيجي الشهير جوزف ناي. وهو يتتبع مقادير الاعتبارات الأخلاقية في سياسات الولايات المتحدة منذ الحربين وإلى الحرب الكورية والفيتنامية، فإلى سياسات المحافظين الجدد وحروب أفغانستان والعراق والحرب على الإرهاب. وهو يلاحظ تأثير شخصيات الرؤساء على السياسة الخارجية وفي زماني الحرب الباردة وحقبة الهيمنة. ويَعتبر مراجعُ الكتاب أن جوزف ناي كان مجاملاً بشكلٍ عام، بيد أنه كان ناقداً في مجال الحرب الفيتنامية وأحياناً في الحروب على الإرهاب.     وقام الأستاذ عبد الدايم السلامي بقراءة كتاب برتران بادي ودومينيك فيدال عن أوضاع العالَم والشرق الأوسط في عام 2021.

وفي الكتاب قراءة نقدية وتفصيلية للتعامل مع وباء كورونا والأزمة الإنسانية التي تسبب بها، وظهور التمييز في التعامل بين الأغنياء والفقراء. وهناك اهتمامٌ خاص بالشرق الأوسط وأزماته المستمرة خلال العام، وعجز النظام الدولي عن التدخل والتأثير الإيجابي. ولأنّ طه حسين كان شخصية العام في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، فإنّ الأستاذ محمد عثمان خليل، من جامعة نيويورك، قام بقراءة كتاب حسام زكي الجديد حوله «طه حسين النهضوي الأخير وبناء المؤسسات التربوية والثقافية في مصر». والواقع أنّ المثقفين يعرفون كُتبَ العميد، لكنهم لا يعرفون عملَه في بناء المؤسسات الباقية، ولذا فإنّ الكتاب بحسب الأستاذ القارئ جاء بجديدٍ كثير.  

  وانصبّ عمل الأستاذ محمد السيد من الهيئة التدريسية بجامعة محمد بن زايد على قراءة كتاب جميل زكي، «الحرب من أجل التعاطف والمودة». والمؤلف يروي قصتَه الشخصيةَ في أسرته، ثم ينصرف لتساؤل عن عاطفة المودة والتضامن، وهل تأتي من التربية أم من الفطرة؟     وتشتغل الدكتورة كريمة المزروعي، مستشار رئيس الجامعة، وهي تربويةٌ متخصصة، على كتاب بارزٍ في إشكالية الدرجات ودورها في التعليم للتربوي الأميركي الشهير كن أوكونور. تقرأ المزروعي الكتابَ وإشكالياتِه قراءةً نقدية، وتتساءلُ خلال ذلك عن الأهمية الفعلية للدرجات في التعلُّم أو المخرجات التعليمية.

ويحكم أوكونور بأنّ الدرجات تصدعت وصارت علائقها بالتعلم مشكوكاً فيها.     ويعود الدكتور عبد الدايم السلامي ليقرأ كتاباً فرنسياً جديداً لكريستيان كولون عن التعصب والأحكام المسبقة وموجات الكراهية في فرنسا بين الفرنسيين وأبناء الجاليات، وهل هناك مخرجٌ من هذا المأزق؟

أما الدكتور حيدر حسين فيقرأ مسألةَ الصورة والمثال في الفلسفة الإشراقية الإسلامية لدى ابن سينا والسهرودي والشهرزوري وصولاً إلى ملا صدرا الشيرازي. وصاحب الكتاب هو الأستاذ فان لِت الذي يدرّس هذا الخطّ الفلسفي السينوي وتطوراته.  

 أما كاتب هذه السطور فانشغل بقراءة كتابين عن إشكاليات الدراسات الإسلامية الحالية في الولايات المتحدة وأوروبا بعد أحداث 11 سبتمبر.

فقد عادت الأسئلة تُطرح عن ماهية الإسلام وكيفية دراسته بعد تجاوز خصوصيات وانعزالات الاستشراق. 

دورية «قراءات» من جامعة محمد بن زايد تعرض جديداً كثيراً في مجالاتٍ شتى من العلوم الإنسانية في الإسلاميات والعلاقات الدولية وجديد الدراسات في الأخلاق والفلسفة والتربية وقضايا التسامح والتعاطف والسلام بين البشر. وهي تشير إلى جهودٍ فائقةٍ من جانب أساتذة الجامعة في عروض الجديد والمتقدم من المنشورات والبحوث في الجامعات ودور النشر الكبرى.

أستاذ الدراسات الإسلامية -جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية