عمالُ الاستطلاع والمراقبة التابعون لسلطة الانتخابات الولائية في مركز عمليات «تالي» في مدينة «داوني» بولاية كاليفورنيا الأميركية، يعكفون على ترتيب ومعالجة بطاقات الاقتراع، أمس الجمعة، استعداداً لإجراء الانتخابات النصفية في نوفمبر القادم، والتي تتوقف عليها انتظارات ورهانات كثيرة ومهمة بالنسبة للأميركيين. وفي الآونة الأخيرة أعلنت سلطات لوس أنجلوس، وهي إحدى مقاطعات ولاية كاليفورنيا، أنها مستمرةٌ في الاحتفاظ ببرنامج «كونيش» لإدارة البيانات، والذي قام حتى الآن باكتتاب نحو 14000 موظف اقتراع لتسيير وإدارة العملية الانتخابية المنتظرة. (الصورة من خدمة «نيويورك تايمز»