تتصفُ الانتخاباتُ الأميركية بالتعقيد وعدم اليقين، لاسيما في مراحلها الأولية، حيث ينظِّم كلُّ حزب انتخاباتِه الخاصة لاختيار مرشحيه لخوض السباق على مقاعد مجلسيْ النواب والشيوخ ولمناصب حكام الولايات، ولمنصب الرئيس الأميركي أيضاً. وفي هذه الصورة، يصطفُّ مواطنون أميركيون أمام خيمة نُصبت كمركز انتخابي بهدف اختيار مرشحي الحزب للانتخابات التشريعية الأميركية القادمة. وبعد الانتهاء من هذه المعركة «الداخلية»، سيجد الفائزون فيها أنفسَهم في خضم معركة أخرى مع ممثلي الحزب المنافس. وعلى هذا المنوال، تَستمر حياتُهم السياسية: معارك ومراهنات وانتظارات بلا طائل! (الصورة من خدمة «نيويورك تايمز»)