نيابة عن صاحب السمو، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، يفتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، صباح اليوم الأربعاء الموافق 24 نوفمبر 2021، دور الانعقاد العادي الثالث من الفصل التشريعي السابع عشر للمجلس الوطني الاتحادي، بحضور سمو أولياء العهود والشيوخ، وأصحاب المعالي الوزراء، وكبار المسؤولين في الدولة من مدنيين وعسكريين.
وتتزامن هذه الدورة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي مع احتفال الدولة بالعيد الوطني الخمسين، الذي يشكل محطة فارقةً في تاريخ دولة الإمارات، التي تمضي بكل ثقة نحو نصف قرن جديد كله طموح وثقة بتحقيق المزيد من الإنجازات لتصبح وفقًا ل«مئوية الإمارات 2071» الدولة رقم (1) على مستوى العالم، وهي قادرة على تحقيق هذا الهدف الكبير بفضل رؤية قيادتها الرشيدة، وبسواعد أبنائها الذين أثبتوا أنهم على قدْر التحديات، وعلى مستوى طموح القيادة الرشيدة وثقتها بهم. 
ومن المتوقع أن تشهد أجندة أعمال المجلس الوطني الاتحادي، خلال هذه الدورة، المزيد من الزخم ومناقشة الكثير من القضايا الحيوية. وكمؤشر إلى ذلك، فإن المجلس سيطلع في جلسته الأولى لتلك الدورة على مشروعَي قانونَين اتحاديَّين واردَين من الحكومة، أُحيلا بقرار من معالي رئيس المجلس إلى لجنة الشؤون المالية والاقتصادية والصناعية، الأول بشأن اعتماد الحساب الختامي الموحد للاتحاد والحسابات الختامية للجهات المستقلة عن السنة المالية المنتهية في 31 /12 /2020، والآخر بشأن ربط الميزانية العامة للاتحاد عن السنة المالية 2022.
والحاصل أن المجلس الوطني الاتحادي، واستنادًا إلى برنامج التمكين السياسي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، عام 2005، قد شهد الكثير من القفزات النوعية باتجاه تفعيل دوره، وتطوير طريقة تشكيله لتعزيز دوره كممثل للإرادة العامة، وكمؤسسة تشريعية ورقابية، حتى يكون أكبر قدرةً وفاعليةً والتصاقاً بقضايا الوطن وهموم المواطنين، وأن تترسخ من خلاله قيم المشاركة ونهج الشورى. 
وقد جاء تنامي دور المجلس الوطني الاتحادي في ظل نهضة شاملة تشهدها دولة الإمارات في المجالات كافة، السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، استطاعت أن تحقق المزيد من الإنجازات التي عززت النموذج التنموي الإماراتي، وأكدت مدى تفرّده. لكن هذا التنامي لم يكن ليتحقق في نهاية المطاف لولا حرص القيادة الرشيدة على تفعيل دور المجلس وتمكينه من القيام بدور أكثر فاعلية في الحياة العامة، بحيث يصبح المجلس رافداً أساسيّاً لترسيخ هذه النهضة. 

عن نشرة "أخبار الساعة" الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية