بعض المارة من سكان برونكس، وهو أحد الأحياء الخمسة لمدينة نيويورك الأميركية، يصورون مياه الفيضانات وقد غمرت الطريق السريع رقم 87 والمعروف باسم «طريق ديجان الرئيسي السريع». وكما شهدت ولاية لويزيانا في أقصى الجنوب الشرق الأميركي، خلال الأيام والأسابيع القليلة الماضية، حرائق غابات وأعاصير وأمطاراً طوفانية، فقد شهدت ولاية كاليفورنيا في أقصى الغرب ظواهر مماثلة في تطرفها. ويربط الخبراء بين هذه التطورات المناخية وبين التدهور المتزايد الذي تشهده بيئة كوكب الأرض، ويتوقعون أن تزداد هذه الظواهر المناخية تطرفاً. (الصورة من خدمة «نيويورك تايمز»)