الثلاثاء 7 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
مهاترات
مهاترات
الخميس 28 أكتوبر 00:01

ليست مجرد زوبعة، أو إشكالية، أو سوء فهم، أو أي شيء آخر يندرج تحت أي وصف كان، للهروب من موقف، أو الاختباء وراء تبرير. 
تصريحات جورج قرداحي المسيئة لـ «تحالف دعم الشرعية في اليمن»، المدافعة عن «الحوثيين»، ليست مستهجنة ومرفوضة فحسب، بل تشكل جريمة بحق الإعلام لتبنيها عمداً تزوير وتجاهل الحقائق. 
تحيز مشين من قامة إعلامية يفترض أنها تتحرى الصدق، وليس تلوين الكذب، واستعراض الخداع تحت مسمى الحرص والمحبة لدول «التحالف».
الإمارات في استنكارها واحتجاجها على إساءة وزير الإعلام اللبناني، نبهت إلى أن هذه المهاترات لا تتنافى مع الأعراف الدبلوماسية وتاريخ علاقات لبنان مع دول التحالف فحسب، وإنما تنم أيضاً عن ابتعاد لبنان المتزايد عن أشقائه العرب.
سواء كان كلام قرداحي قبل أو بعد توليه وزارة الإعلام، النوايا الخفية مفضوحة في نصرة الظالم على المظلوم، وفي التحيز للباطل بديلاً للحق. 
لم يقدم «التحالف» بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة والإمارات وكل الدول المشاركة، شهداء الدماء الطاهرة إلا لمساندة حق اليمنيين في الدفاع عن دولتهم المغتصبة واستعادتها من حوثيين مجرمين انقلبوا على الشرعية واختاروا طريق الدم والإرهاب بديلاً عن كل دعوات السلام.
تصريحات قرداحي الباطلة تجاهلت المبادئ والقيم، واختارت تزييف الواقع بقراءة سطحية هامشية شعارها قلب الحقائق، جهلاً وانحيازاً، ولا يصلح فيها أي تبرير أو تجميل أو اعتذار أو حتى دفن للرأس في التراب.

"الاتحاد"

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©