امتداداً لنهج القيادة الرشيدة في دعم المواطن، وتحقيق متطلباته، وتأمين رفاهيته، تأتي توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بإعفاء المؤمَّن عليهم لدى «أبوظبي للتقاعد» من دفع تكلفة ضم سنوات الخدمة السابق، في قرار يصب بتحقيق الاستقرار للأسر المواطنة عبر تخفيف الأعباء عنها، وتأمين مصادر دخل تضمن لها أفضل مستويات العيش الكريم.
قرار يراعي ظروف المواطنين ويسهل عليهم وفق آليات ميسرة لطرق وفترة السداد، من أجل استفادة أكبر شريحة ممكنة من خدمات «الهيئة» التي وجدت من أجل المواطن، كونه يشكل أساساً في العملية التنموية للدولة الساعية عبر خططها واستراتيجياتها الآنية والمستقبلية إلى تحقيق طموحاته، ومضاعفة إنجازاته، وإطلاق المبادرات والبرامج الاقتصادية والاجتماعية من أجل حاضره ومستقبله.
أبعاد اجتماعية مهمة للقرار تنعكس آثارها الإيجابية، ليس على الأفراد فقط، وإنما على عددٍ كبيرٍ من الأسر المواطنة، وترفع من مستوى تنافسية الإمارات في مؤشرات سعادة ورفاهية أبنائها، من خلال توفير خدمات تقاعدية متميزة للمواطنين، انطلاقاً من إيمان القيادة الرشيدة بإن تمكين أبناء الوطن وأسرهم، سواء خلال فترة عملهم أو بعد التقاعد، هو أولوية وفي صلب البرامج الحكومية، كما أنه جوهر التخطيط لبناء مستقبل مستدام لمجتمع الدولة واقتصادها للخمسين عاماً المقبلة.

"الاتحاد"