الأحد 5 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
القراءة.. تعلّم وإبداع
القراءة.. تعلّم وإبداع
الثلاثاء 21 سبتمبر 00:01

القراءة تجسد الوعي والإدراك لواقع القضايا المحلية وتحديات المستقبل، وتشكل الأداة الأهم في تشجيع التعلّم الذاتي والفكر النقدي، وتحفيز الإبداع لدى النشء، وتعزز القيم الإنسانية عبر فهم الآخر والتواصل الثقافي والحضاري بين الأمم، إلى جانب زيادة ارتباط الشباب والفتيات بلغتهم العربية والكتاب.. لهذه الأسباب انطلق تحدي القراءة العربي كأكبر مبادرة قرائية ومعرفية من الإمارات إلى العالم، تجسيداً لاهتمام القيادة الرشيدة بتشجيع القراءة، خاصة في ظل تحديات العولمة، وتسارع وتيرة التطور التقني والتكنولوجي.
احتفالية سنوية لتكريم الفائزين بهذا التحدي، من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي أطلق هذا الحدث المعرفي الأكبر من نوعه في العالم قبل 6 سنوات، ليحصد في دورته الحالية أعلى مشاركة وصلت إلى 21 مليون طالب عربي، وبالتالي عكس ارتباط شريحة واسعة من النشء العربي بالكتاب والاهتمام باللغة العربية، وحفز الشباب، تحديداً على استغلال أوقات فراغهم في توسيع مداركهم ووعيهم الثقافي.
تحدي القراءة العربي لم يتوقف خلال جائحة «كورونا»، بل إنه حفز الملايين للانخراط في هذا التحدي، في ظل استفادته من تطبيقات الحلول الرقمية المبتكرة، وتوظيفها بفعالية لمواجهة تحديات الجائحة، بتيسير قنوات التواصل مع المشاركين، والحرص على استمرار المنافسات رغم حجم المشاركة الواسع الذي امتد ليشمل 52 دولة، وليحقق الهدف من إطلاق هذه المبادرة العالمية النوعية بجعل القراءة ضرورة يومية لدى أجيال المستقبل.

«الاتحاد»

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©