أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أردرن أن "إرهابيا" طعن ستة أشخاص في سوبرماركت في أوكلاند، اليوم الجمعة قبل أن ترديه الشرطة بالرصاص، في هجوم مستوحى من تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقالت أردرن إن المهاجم، وهو مواطن سريلانكي وصل إلى نيوزيلندا في 2011 وكان مدرجا على قائمة إرهاب، دخل مركز تسوق في أوكلاند وانتشل سكينا معروضا وقام بطعن أشخاص به.

وذكرت أن ستة أشخاص أصيبوا بجروح ثلاثة منهم حالتهم حرجة، قبل أن تفتح الشرطة التي كانت تراقبه النار عليه خلال ستين ثانية من بدء الهجوم.

وقالت "ما حصل اليوم لا يوصف، كان عمل كراهية"، مشيرة إلى أن الهجوم لا يمثل أي دين ولا أي مجموعة.

وأضافت أن الهجوم نابع من "عقيدة عنيفة ومستوحى من تنظيم داعش الإرهابي".

وأوضحت أرديرن أنه لا يمكنها كشف المزيد من التفاصيل حول المهاجم الذي كان تحت المراقبة منذ 2016، بسبب حكم قضائي يحظر كشف معلومات محددة عنه.

وقال رئيس الشرطة أندرو كوستر إن السلطات واثقة أن المهاجم تحرك بمفرده نافيا أن يكون هناك خطر على المواطنين.

وشهدت نيوزيلندا أعنف هجوم إرهابي في مارس 2019 حين هاجم مسلح من أتباع نظرية تفوق العرق الأبيض مسجدين في كرايست تشيرش ما أسفر عن مقتل 51 مسلما وإصابة 40 بجروح بالغة.