الشارقة (الاتحاد)
تواصل إدارة مراكز التنمية الأسرية إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، تحقيق مستهدفات حملة «الوطن أسرة» المتمثلة في ترسيخ مبدأ التلاحم الأسري في المجتمع وتركيز انتباه الأفراد نحو القيم التي تدعم التماسك الأسري، حيث شهدت البرامج التوعوية والجلسات الحوارية التي نظمتها الإدارة ضمن فعاليات المحور الثالث من الحملة، والذي جاء تحت عنوان «تعزيز الصلات الاجتماعية القوية والحيوية»، مشاركة أكثر من 1200 شخص.
وخَلصت الجلسات الحوارية إلى رفع عدد من التوصيات والمقترحات، من أبرزها ضرورة العمل على ترسيخ دور الخدمات الاجتماعية في عملية التلاحم المجتمعي، وتعزيز قيم التطوع والمسؤولية المجتمعية لبناء مجتمع متماسك، إلى جانب تفعيل دور الحوار والعصف الذهني في مد جسور التعاون والتواصل لمناقشة أهم القضايا الاجتماعية المعاصرة، كما سلّطت الجلسات الضوء على أهمية دور وسائل الإعلام في ترسيخ التماسك والتلاحم الأسري، وضرورة العمل على تعزيز دور الشباب في بناء الأسر المستقرة لمجتمع متماسك.

تحقيق المستهدفات
وأكدت خديجة النقبي، المنسق العام لحملة «الوطن أسرة»، حرص الإدارة على تكثيف جهودها بهدف تحقيق مستهدفات الحملة الرامية إلى نشر ثقافة توعوية أسرية إيجابية تتماشى مع تطلعات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الرامية إلى ضرورة تضافر كافة الجهود من أجل الأسرة، فهي الأساس الأول لمجتمع متلاحم متماسك، موضحة أن الإدارة سعت منذ تأسيسها إلى تحقيق هدفها الأسمى في تعميق تلاحم المجتمع وتعزيز القيم والثقافة الداعمة للبناء الأسري المتماسك والمستقر، مستلهمة من رؤى وتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، التي أنارت الدرب لتحقق الإدارة ما حققته من الإنجازات الرامية إلى دعم الكيان الأسري.

  • خديجة النقبي
    خديجة النقبي

وأشارت النقبي إلى أهمية الفعاليات التي نظمتها الإدارة خلال محور «تعزيز الصلات الاجتماعية القوية والحيوية» سواء على صعيد التوصيات والمقترحات التي خرجت بها والتي من شأنها تعزيز جهود الدولة لتحقيق التنمية الاجتماعية وبناء مجتمع أكثر تماسكاً بما يتوافق مع مستهدفات مئوية الإمارات 2071، أو على صعيد إكساب المشاركين الخبرات والمعارف اللازمة للمساهمة في ترسيخ التلاحم المجتمعي، ومعرفة أدوار أفراد الأسرة ومعطيات كل دور ضمن المسؤوليات والحقوق والواجبات، متوجهة بالشكر للخبراء والمختصين على المعلومات القيّمة التي قدموها خلال الجلسات الحوارية.

تعزيز الصلات الاجتماعية
من جانبها، أوضحت موزة الشحي، مدير إدارة الإرشاد في إدارة مراكز التنمية الأسرية، أن البرامج والجلسات الحوارية التي نظمت ضمن المحور الثالث تميزت بتنوعها وتركيزها على عدد من القضايا الاجتماعية المعاصرة التي تساهم في تعزيز الصلات الاجتماعية، ومن أبرزها تسليط الضوء على مؤشر التلاحم الأسري ومؤشر الهوية الوطنية في دولة الإمارات وكيفية استثمار هذا المؤشرات الاجتماعية التنموية في ترسيخ التلاحم والتماسك بين أفراد المجتمع، بالإضافة إلى التركيز على تعزيز قوة المجتمعات ومرونتها لمواجهة التحديات المختلفة، وتفعيل دور المشاركة المجتمعية النوعية التي تسهم في تقوية نسيج المجتمع وازدهاره وذلك توافقاً مع رؤية دولة الإمارات وخططها المستقبلية وبما يلبي متطلبات المسيرة التنموية للدولة.

ترسيخ مبادئ المسؤولية المجتمعية
إلى ذلك، أشاد عبد الرحمن الدرمكي مدير فرع دائرة الخدمات الاجتماعية في مدينة كلباء، بجهود إدارة مراكز التنمية الأسرية بالشارقة في تعزيز وتثقيف أفراد المجتمع بسبل بناء أسرة مستقرة واعية وترسيخ القيم والمبادئ الاجتماعية الإيجابية من أجل بناء مجتمع متلاحم ومتماسك، مؤكداً أن مشاركة الدائرة في فعاليات المحور الثالث من حملة «الوطن أسرة» يأتي في إطار الجهود التي تبذلها لتعزيز التلاحم المجتمعي والتماسك الأسري، بالإضافة إلى ترسيخ مبادئ المسؤولية المجتمعية والعمل التطوعي ونشر ثقافته بين أفراد المجتمع بهدف بناء مجتمع متلاحم.