الجمعة 9 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

أقوى باتحادنا

أقوى باتحادنا
12 يونيو 2021 01:01

ثوابت الإمارات ومبادئها وقيمها، لم تحد عنها، فآمنت دوماً بأن الوحدة والتعاون بين الشعوب والأمم هو الطريق الأمثل نحو عالمٍ خالٍ من النزاعات والحروب والمجاعات، عالم مستقر ينعم بالأمن والسلم، فرفعت شعارها «أقوى باتحادنا» في حملتها للفوز بمقعد غير دائم في مجلس الأمن للفترة 2022-2023، عبر انتخابات جرت في الأمم المتحدة، وجسدت ثقة المجتمع الدولي بتعدد أطرافه، بالدولة ونهجها وقيمها، وعكست موقعها الدولي وأنموذجها التنموي الاستثنائي.
الثقة الأممية الكبيرة بالدولة وقيادتها الرشيدة، نتاج لدبلوماسية إماراتية عززت علاقاتها مع الدول، ودعت لانتهاج الحوار كأساس في حل الصراعات، ودعمت جهود العالم ومبادراته لإحلال الأمن والسلم الدوليين، وأعلت من مفاهيم التسامح والتعايش، وأحدثت التنمية ودعمت الازدهار، واهتمت بالإنسان، وعملت على تحسين جودة حياة الشعوب، وأسهمت في مواجهة وتقليل التهديدات والتحديات التي تقوض الأمن والاستقرار، فتوجت مكانها في قلب العالم وضميره.
كما لم تدخر الإمارات جهداً خلال عضويتها بمجلس الأمن قبل أكثر من 35 عاماً، فإن لديها الكثير لتقدمه لمجلس الأمن خلال عضويتها الجديدة، في ظل العديد من التحديات والصراعات التي تواجه العالم وتحتاج إلى حلول سريعة، مرتكزة إلى دبلوماسية قوية وتفهم لطبيعة قضايا العالم والمنطقة، ومستندة إلى أولويات للعمل عليها تتمثل في تغير المناخ والمساواة بين الجنسين وتعزيز التسامح ومكافحة التطرف والإرهاب وإيلاء الأهمية لأعمال الإغاثة الإنسانية ومعالجة الأزمات الصحية العالمية والأوبئة وتقريب وجهات النظر لإحلال السلام.
الإمارات تتطلع إلى المستقبل، وستثبت للعالم قدرتها على مساعدة المجتمع الدولي في مواجهة تلك التحديات والوصول إلى حلول دائمة وحقيقية، تضمن الأمن والاستقرار والازدهار للأجيال المقبلة.

«الاتحاد»

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©