تدفق المئات من سكان غزة على شوارع القطاع، في الساعات الأولى من صباح الجمعة، احتفالا بوقف إطلاق النار مع إسرائيل بعد 11 يوما من التصعيد.

وقضى أهالي غزة 11 يوما في رعب من القصف الإسرائيلي، فيما كانت فصائل فلسطينية تطلق الصواريخ بشكل يومي من القطاع باتجاه مدن إسرائيل.

وبدأ وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في الساعة الثانية من صباح الجمعة بالتوقيت المحلي، بعد جهود مصرية ودعم أميركي للتهدئة.

وفي الفترة القصيرة التي سبقت وقف إطلاق النار، استمر إطلاق الصواريخ الفلسطينية ونفذت إسرائيل ضربة جوية واحدة على الأقل.

وقال كل جانب إنه متأهب للرد على أي انتهاك للتهدئة يقدم عليه الآخر، فيما أكدت مصر أنها سترسل وفدين لمراقبة وقف إطلاق النار، أحدهما إلى تل أبيب والآخر إلى الأراضي الفلسطينية.

وبدأ التصعيد الأخير قبل أيام، في أعقاب مواجهات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية في القدس الشرقية وباحات المسجد الأقصى، مما تسبب بإصابة أكثر من 900 شخص.