وصل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، اليوم الجمعة، إلى موقع كارثة التدافع الضخم في ميرون شمال إسرائيل، حيث لقي 44 شخصاً على الأقلّ مصرعهم، وأصيب 150 بجروح، ستة منهم في حالة خطيرة تحول الاحتفال الديني فجر الجمعة الذي شارك فيه عشرات آلاف اليهود المتشدّدين، إلى كارثة خلال أضخم تجمّع تشهده إسرائيل منذ بدء جائحة كوفيد-19.

ووصف نتنياهو سابقاً ما حصل بأنه «الكارثة الكبرى»، مشيراً إلى أنّه «يصلّي من أجل الجرحى».

اقرأ أيضاً.. تفاصيل "الليلة الدامية" في إسرائيل