ستتحقق واحدة من إحدى أمنيات الأمير فيليب الأخيرة التي طالب كثيراً أن تنفذ له قبل جنازته مباشرة، وهي أن يتم نقل نعشه في الجزء الخلفي من سيارة «لاند روفر» التي ساعد في تصميمها خلال السنوات الماضية.

يرى الخبراء الملكيون أنه تكريم مناسب لدوق إدنبرة البالغ من العمر 99 عاماً، أطول رفيق في البلاد، والذي اشتهر بمهاراته العملية واهتمامه الدائم بالتصميم والهندسة. حيث يقال إنه كثيراً ما أخبر الملكة عند مناقشة جنازته أنه يريد أن يكون جسده «عالقاً» في الجزء الخلفي من سيارة لاند روفر و«يقود إلى وندسور»، بحسب مصادر إعلامية بريطانية.

اقرأ أيضاً.. مسؤول بريطاني: وفاة فيليب «فرصة مثالية» لإنهاء «الخلاف» بين الشقيقين

وقد تم تعديل سيارة لاند روفر المصممة لهذا الغرض، والتي سيتم استخدامها خلال موكب يوم السبت خصيصاً لتحمل نعش الأمير، في مشروع ساعد فيه الدوق منذ سنوات عديدة.

فقد كانت سيارات «لاند روفر» واحدة من شركات صناعة السيارات المفضلة لدى الأمير.

وقالت المصادر إنه قال للملكة ذات مرة أثناء مناقشة جنازته: «فقط أدخلني في مؤخرة سيارة لاند روفر واتجه بي إلى وندسور». أعطت الملكة الموافقة النهائية على خطط الجنازة، التي تحمل الاسم الرمزي جسر فورث، وسمح لـ 30 ضيفاً فقط بالحضور نظراً لقواعد إغلاق فيروس كورونا في إنجلترا.

ويُعتقد أن «لاند روفر» هي حافلة مدافع 130 معدلة، تم تشغيلها في عام 2005، وفي عام 2016 ، قالت شركة Foley Specialist Vehicles إنها سلمت حافلات Gun Bus قد أعيد بناؤها بالكامل للأمير فيليب لاستخدامها في عقاراته. تم تصنيعه وفقاً لمواصفاته باللون الأخضر، وتم بناؤه على هيكل مجلفن وجسم خلفي مصنوع يدوياً، ومن المفترض أن تمر «لاند روفر» ببطء عبر أراضي قلعة وندسور قبل جنازة الدوق يوم السبت في كنيسة سانت جورج.

وستضع مجموعة حاملات من Grenadier Guards التابوت على السيارة عند مدخل الدولة للقلعة، قبل أن تبدأ السيارة رحلة الثماني دقائق بوتيرة المشي إلى الدرجات الغربية للكنيسة، وسوف يحيط به الجنود كدلالة على علاقات الدوق الخاصة بالجيش وتحديداً مشاة البحرية الملكية، والفوج، والفيلق والمحطات الجوية.

وسيسيرون مباشرة خلف لاند روفر، سيواصل أمير ويلز وأعضاء آخرون في العائلة المالكة، من المحتمل أن يكونوا أبناء الدوق الآخرين وبعض أحفاده، سيراً على الأقدام. ولكن قبل الوباء، كان من المخطط أن تنقل السيارة نعش الدوق من Wellington Arch في وسط لندن إلى وندسور، وتسافر عبر Long Walk، مع انضمام أفراد من العائلة المالكة إلى الموكب جزئياً والسير عبر وسط مدينة وندسور إلى قلعة.

وقد تمت إزالة جميع العناصر العامة للجنازة، بما في ذلك المواكب الواسعة النطاق عبر لندن ووندسور، حتى لا تجتذب الحشود خلال أزمة فيروس كورونا.

وقال متحدث باسم القصر: «كان للدوق اهتمام كبير بالتصميم، ومن هنا تأتي مشاركة لاند روفر كجزء كبير من الخطط الأصلية كما وافق عليها الدوق".

وأضاف مسؤول كبير بالقصر: «كان لدوق إدنبرة منذ سنوات عديدة يد في تصميم هذه المركبات»، وبعد وفاة الدوق عن عمر يناهز 99 عاماً يوم الجمعة ، قامت شركة جاكوار لاند روفر بتكريمها، حيث سلطت الضوء على مساهمة فيليب الكبيرة في التصنيع والهندسة والتصميم في المملكة المتحدة. وقالت الشركة على تويتر: «نشعر بحزن عميق لوفاة صاحب السمو الملكي الأمير فيليب دوق إدنبرة..أفكارنا مع جلالة الملكة والعائلة المالكة، فقد كرس الدوق حياته للخدمة».