لأن الإمارات تحمل رسالة إنسانية عالمية، ضمن نهجها الراسخ منذ تأسيس الدولة، ورؤية القيادة الرشيدة، فقد تضاعفت مسؤوليتها في الوقوف مع شعوب العالم جراء الظروف والتداعيات التي خلفتها أزمة جائحة «كوفيد- 19»، فمدت جسوراً لأكثر من 120 دولة حملت التجهيزات الطبية واللقاحات بهدف مساعدتها في وقف تفشي الفيروس وتعزيز قدراتها على مواجهته.
الجائحة كانت لها آثارٌ أيضاً على المنظومة الاجتماعية وتراجع مستويات الحياة المعيشية، فاضطلعت الدولة وأذرعها الإنسانية بمسؤوليات جسام في سبيل توفير الحماية الاجتماعية للفئات الأكثر حاجة، تُتوّجها اليوم ومع حلول شهر رمضان الفضيل بإطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حملة «100 مليون وجبة»، كأكبر حملة بالمنطقة لإطعام المحتاجين في أكثر من 20 دولة ودعم الجهود الدولية لمكافحة الجوع الذي ارتفعت وتيرته خلال السنوات الأخيرة.
الإمارات تأسست على قيم العطاء والخير للجميع، ولا يمكن أن تقف في ظل أرقام ونسب الجوع التي تطال الملايين، مكتوفة الأيدي، فهي صاحبة المبادرات الإنسانية النوعية مثل هذه الحملة التي ستجد تجاوباً لافتاً من الجمعيات والشركات والمؤسسات وأصحاب الخير والأفراد، كما هم دوماً، تجسيداً لمظاهر التراحم والتكافل في مجتمعنا، وتأكيداً لرسالتنا الإنسانية بمساعدة المحتاج ومكافحة الجوع وإحداث التنمية وتحقيق الاستقرار.

"الاتحاد"