الجمعة 19 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

محمد وليد: طموحي خلافة خالد عيسى مع «الزعيم»

محمد وليد: طموحي خلافة خالد عيسى مع «الزعيم»
28 مارس 2021 12:41

مراد المصري (دبي)

أكد محمد وليد حارس حتا، الذي يعتبر من «المفاجآت السارة» في الدور الثاني لدوري الخليج العربي لكرة القدم، أن طموحه هو العودة يوماً ما إلى العين الذي تأسس فيه وسط أحلام وأهداف كبيرة لصاحب الـ 23 عاماً، الذي يهدف للسير على درب الحراس الكبار، وخلافة خالد عيسى في حراسة «الزعيم»، في السنوات المقبلة، والتواجد في صفوف منتخبنا الوطني يوماً ما.
وجاء حديث الحارس الشاب مع «الاتحاد»، الذي استهله بشكر إدارة حتا على الدعم الذي ناله منها والثقة بقدراته، وقال: تأسست في العين منذ كان عمري 8 سنوات، وتدرجت في فرق المراحل السنية وصولاً إلى «الرديف»، ومع نهاية عقدي لم أتلق عرضاً لتجديده، ولم يتم صعودي إلى الفريق الأول، لأبدأ البحث عن رحلة جديدة لـ «إثبات الذات»، حيث انضممت إلى «الإعصار» في الموسم الماضي، وركزت على التدريبات ومواصلة تطوير نفسي، وبحكم أنني كنت الحارس الثاني مع الفريق الأول، شاركت مع «الرديف» للحفاظ على جاهزيتي، والاستعداد بشكل متواصل، وللعلم انضممت إلى حتا بتواصل مباشر مع إدارة الفريق، حيث لا أمتلك وكيل أعمال، وجاء هذا الخيار بنصيحة غالية من والدتي التي طالبت القيام بهذه الخطوة.
وأضاف: العين يبقى بيتي الأول، وأي لاعب طموحه اللعب في صفوفه، على الصعيد الشخصي أحاول تعلم من الحراس الكبار، من خلال متابعتهم مثل علي خصيف وخالد عيسى والبقية، لذلك أواصل العمل والاجتهاد، وفي حال حصلت على الفرصة للعودة مجدداً للعين سيكون هدفي خلافة خالد عيسى الذي أتمنى له الاستمرار لأطول وقت ممكن في الملاعب، وفي حال حصلت على فرصة اللعب في مكان آخر، سأفكر في الأمر أيضاً، ولكن أولويتي وتركيزي بالكامل في الوقت الحالي مع حتا.
وتميز وليد محمد بكونه قام بـ 29 تصدياً حاسماً، و4 إبعاد مهم للكرة، خلال المباريات التسعة التي خاضها، وتعتبر الأولى في مسيرته في دوري المحترفين، وحافظ على نظافة شباكه في مباراتين، إلى جانب الصمود لدقائق طويلة في العديد من المباريات الأخرى، وقال: المدرب الصربي فلاديمير منحني الثقة الكاملة لاختياري الحارس الأول بعد رحيل أحمد ديدا، ولا زلت أذكر كيف بدأ الأمر، عندما تم إخباري قبل المواجهة الثانية في الدور الأول أمام الوصل، أنني سأكون الحارس في التشكيلة الأساسية، واستمررت بالحفاظ على موقعي، وأتمنى أن أكون على قدر التطلعات المأمولة مني.
وأضاف: هدفنا خلال المباريات الأربع المتبقية هو السعي لخوض كل مباراة، كأنها نهائي، والسعي لحصد النقاط المتاحة للخروج من منطقة الخطر.
وقال: خوض المباراة الأخيرة لنا على استاد هزاع بن زايد، سيكون أمراً مميزاً للغاية بحكم أنها المرة الأولى التي أخوض فيها مباراة عليه في دوري المحترفين، في المكان الذي نشأت على عشقه ومتابعة مباريات فريقي فيه، وفي الوقت نفسه يتوجب علي القتال من أجل تحقيق نتيجة إيجابية مع فريقي الحالي حتا لإنقاذه.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©