استراتيجية إعلامية إماراتية، أقرها مجلس الوزراء، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تقوم في أسسها على الشراكة محلياً وعالمياً، وإيجاد بيئة رقمية تواكب المستجدات، وتحديد أولويات الملفات الوطنية، تصب جميعها في تحقيق الهدف الرئيس بإعلام شريك وداعم لجهود إبراز إنجازات الإمارات، وترسيخ سمعتها، بصفتها من الدول الأكثر تأثيراً وتنافسية في مختلف القطاعات. 
تطوير الأدوات قضية على قدرٍ كبيرٍ من الأهمية، وتحديداً في مجال الإعلام؛ كونه يشكل قناة التواصل بين الحكومة والمجتمع، والوجه المشرق للدولة في الخارج، خاصة في ظل التطور التكنولوجي الذي أحدث تغييراً كبيراً في معايير التنافسية في قطاع الإعلام، وتحديد ماهية وسائل الإعلام الأكثر تأثيراً، وهو ما أدركته الإمارات منذ سنوات، وبدأت التحول نحو صناعة أدوات تواصل حديثة تتوافق مع مفهوم الإعلام الجديد، وعملت وستعمل على تعزيزها وتطوير مجالاتها وتكييفها مع المتغيرات وفق إطار الاستراتيجية الإعلامية.
2020 كان عام الإنجازات، كما كان عام التحديات، واستطاعت الدولة أن تكون محط الاهتمام العالمي بسبب إنجازاتها السياسية والاقتصادية والعلمية والإنسانية.. واستمرار هذا الحجم من الإنجاز، كما هو مخطط له في الخمسين عاماً المقبلة، يتطلب تعزيز منظومتنا الإعلامية التي تتمتع بمصداقية وشفافية، وتمتلك الأدوات لتكون الأكثر انتشاراً والأوسع تأثيراً.

"الاتحاد"