لن تنجح ميليشيات الحوثي الانقلابية في أي مخطط إرهابي لاستهداف المملكة العربية السعودية. ولن تتمكن سواء بصواريخها البالية، أو طائراتها المسيّرة المفخخة، المستوردة من إيران، من تهديد أمن بلاد الحرمين الشريفين.
في محاولتها الأخيرة، بإطلاق ثلاث طائرات مفخخة دون طيار من الحديدة إلى المملكة، أضافت الميليشيات إلى إرهابها، انتهاكاً جديداً لقرار وقف النار المعروف بـ«اتفاق ستوكهولم» الخاضعة بموجبه المحافظة اليمنية إلى هدنة أممية تحظر الأعمال العدائية.
اعتداءات جبانة تؤكد مجدداً الخطر الذي يواجه المنطقة من الانقلاب الحوثي، وسعي هذه الميليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار. وبالتالي يعزز سريان القرار الأميركي بتصنيف هذه الجماعة منظمة إرهابية، اعتباراً من بعد غد الثلاثاء.
الإمارات في إدانتها واستنكارها الشديدين لهجمات ميليشيات الحوثي الإرهابية، تؤكد تضامنها الكامل مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطالها، انطلاقاً من أن أمن البلدين كلٌّ لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة يشكل تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار في الدولة.
حان الوقت كي يتّحد العالم في مواجهة التحدي الذي تشكله الميليشيات الإرهابية لأمن واستقرار المنطقة، وتوجيه رسالة حازمة إلى إيران بوقف دفع هذه الجماعة إلى إذكاء الصراع والحرب، والجنوح بدلاً من ذلك إلى السلام لإنهاء معاناة الشعب اليمني.

"الاتحاد"