تأمين أفضل سبل العيش الكريم، وتحقيق السعادة والاستقرار الاجتماعي والمعيشي، والاهتمام بصحة المجتمع، كانت على رأس أولويات حديث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لدى لقائهما في دبي، ضمن نهج دائم خطته القيادة الرشيدة عبر توجيهات تستهدف تأمين أرقى مستوى من الرعاية والخدمات، بما يرسخ المستوى المتميز للدولة عالمياً.
الجهود التي بذلتها الكوادر كافة، وأسهمت بالحفاظ على صحة وسلامة المجتمع، وجعلت الإمارات في صدارة العالم بمحاصرة تداعيات وباء كورونا، كانت موضع تقدير سموهما، إضافة إلى الدور البارز الذي حققته الدولة في مواجهة الجائحة بتوفير اللقاحات الطبية، وتسجيل أعلى رقم من الفحوص، وتسخير التكنولوجيا في سبيل توفير أفضل مستويات الرعاية الصحية والبحثية، وسرعة التعافي، اقتصادياً وسياحياً، والوقوف مع دول العالم بتأمين المساعدات الطبية لأكثر من 121 دولة.
يحق للإمارات والإماراتيين الفخرُ بقيادتهم الرشيدة التي حرصت منذ تأسيس الدولة على تسجيل المنجز تلو الآخر، وقد حمل العام الحالي، وبرغم الظروف العالمية، منجزات كبيرة في مجال الفضاء والطاقة النووية، تعكس الإرادة والتصميم، بالتزامن مع دخول الدولة يوبيلها الذهبي، وانخراط مؤسسات الدولة والمجتمع في شراكة لرسم خططنا خلال الخمسين عاماً القادمة، محملين بالأمل والتفاؤل بمستقبل أفضل يسوده التنمية والازدهار والسلام.

«الاتحاد»