في مديح اللغة العربية والثناء على كنوزها وتفردها الكثير من القول الذي جرت به ألسنة وأقلام كبار اللغويين وفلاسفة الكلام، لكن يبقى بعضها معبراً عن قدر التمام الذي تمتلكه «العربية» من بين كل لغات البشر، فهي إضافة إلى ثراء مفرداتها وتنوعها، ومرونتها الفائقة التي تتسع لجديد العصر والمصطلح، لا يضيق على فاهم لأسرارها وصف أو صفة أو تعبير. ويحضر هنا قول المستشرق الفرنسي إرنست رينان: «اللغة العربية بدأت فجأة على غاية الكمال، وهذا أغرب ما وقع في تاريخ البشر، فليس لها طفولة ولا شيخوخة».
إنها لغة تتجلى قوتها وفرادتها في نصوص تعود إلى آلاف السنين، كأنما ولدتْ على ألسنة المتحدثين بها بتمام لا نقصان فيه، ومن «تمام اللغة» أن تواصل تطورها وازدهارها عصراً بعد آخر.
وعندما تتصدى وزارة الثقافة والشباب بدولة الإمارات لمهمة تاريخية بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وتطلق تقرير حالة اللغة العربية ومستقبلها، فإننا نصبح وبدون مبالغة أمام حدث فريد وغير مسبوق، يضعنا أمام أول تقرير بحثي يرصد حالة اللغة العربية ليكون أساساً ودراسةً موسعة لمقاربة تحديات اللغة العربية بطريقة علمية.
الإمارات تضيف إلى اهتمامها الأصيل والمتواصل باللغة العربية، تقريراً شديد الأهمية في زمن ثورة التكنولوجيا والمعلومات والقرية الكونية، إنه تقرير يعكس رؤية وحكمة قيادة الإمارات بضرورة تطوير أساليب استخدام اللغة العربية وتعليمها وتمكينها. ومن صادق القول ما أكدته أودري أزولاي المديرة العامّة لليونسكو في التقرير بقولها: «العربيّة ركيزة من ركائز الحضارة الإنسانيّة وهي لغة الابتكار والاستكشاف في مجالات العلوم والطبّ والفلك والرياضيّات والفلسفة والتأريخ، على مرّ العصور».

«الاتحاد»