مملكة البحرين، في يومها الوطني الـ49، تزهو بقيادتها الحكيمة وشعبها الأبي، وهي تمضي في مسيرة من التنمية والسلام، تبرز عقوداً من الإنجازات الحضارية وتمهد طريق المستقبل أمام أبنائها بمشاريع ومبادرات نوعية في إطار التنمية المستدامة والتحديث والتطوير، وبناء علاقات منفتحة مع دول المنطقة والعالم قائمة على الاحترام.
علاقات أخوية تاريخية، رؤى مشتركة، ثقافة متجانسة، تجمع الإمارات والبحرين وتدعم سعيهما الدائم لتعزيز العلاقات السياسية والعسكرية والتجارية والثقافية، من خلال تفعيل اللجنة المشتركة وترجمتها لرؤى قيادتي البلدين بالوصول إلى أعلى مستويات التعاون، تتويجاً للمصير المشترك الواحد بين الشقيقين.
الإمارات والبحرين، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، نموذج مشترك في نشر السلام وقيم التسامح والعطاء، وتشكلان أساساً متيناً في الحفاظ على وحدة البيت الخليجي، ونصرة القضايا العربية والإسلامية، في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار بما يكفل لشعوب المنطقة مستقبلاً مفعماً بالازدهار.
العز والمجد والأمن والتقدم لمملكة البحرين، فهي «قلب وعين» للإمارات وقيادتها وشعبها، وتشاركها أفراحها بهذه الذكرى المجيدة التي تروي قصة دولة استطاعت أن تكون نموذجاً تنموياً رائداً وداعية سلام في المنطقة، وكل عام وقيادة مملكة الخير وشعبها بخير.

"الاتحاد"