دبي (الاتحاد) 

عند اكتمالها، ستكون المرحلة الرابعة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية الذي تنفذه هيئة كهرباء ومياه دبي، من أكبر مشروعات تخزين الطاقة على مستوى العالم لمدة 15 ساعة، ما يسمح بتوافر الطاقة على مدار الساعة. وتوفر هذه المرحلة الطاقة النظيفة لنحو 320 ألف مسكن، وتسهم في خفض 1.6 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً.
وتعد هذه المرحلة، التي تصل قدرتها الإنتاجية إلى 950 ميجاوات، أكبر مشروع استثماري يجمع بين تقنيتي الطاقة الشمسية المركّزة والطاقة الشمسية الكهروضوئية باستثمارات تصل إلى 15.78 مليار درهم وفق نظام المنتج المُستقِل باستخدام ثلاث تقنيات مشتركة: منظومة عاكسات القطع المكافئ بقدرة إجمالية 600 ميجاوات (3 وحدات بقدرة 200 ميجاوات لكل منها)، وبرج الطاقة الشمسية المركّزة بقدرة 100 ميجاوات (بتقنية الملح المنصهر)، وألواح شمسية كهروضوئية بقدرة 250 ميجاوات. 
وأسست هيئة كهرباء ومياه دبي مع الائتلاف الذي تقوده «أكوا باور» شركة «نور للطاقة 1» لتصميم وبناء وتشغيل المشروع، حيث تمتلك «الهيئة» 51% من الشركة، بينما تمتلك «أكوا باور» 25% و«صندوق طريق الحرير» 24%. وسيتم تشغيل المرحلة الرابعة على مراحل بدءاً من الربع الثالث من عام 2021.
يتميز هذا المشروع، الذي يمتد على مساحة تصل إلى 44 كيلومتراً مربعاً، بعدة أرقام قياسية عالمية، منها أدنى سعر للطاقة الشمسية المركزة بقيمة 7.3 سنت أميركي للكيلووات ساعة، وأدنى سعر للكيلووات ساعة بتقنية الألواح الشمسية الكهروضوئية بقيمة 2.4 سنت للكيلووات ساعة. ويتضمن المشروع أعلى برج شمسي في العالم بارتفاع 262.44 متراً. ويعد المُستقبِل الشمسي في أعلى البرج قلب المحطة وأهم جزء فيها حيث يتم فيه استقبال أشعة الشمس وتحويلها إلى طاقة حرارية، ويحتوي على أكثر من 1000 أنبوب رقيقة السماكة ليسمح بامتصاص أشعة الشمس وانتقالها للملح المنصهر الموجود داخل هذه الأنابيب.
يشار إلى أن مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية يُعد أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم، حيث ستبلغ قدرته الإنتاجية 5000 ميجاوات بحلول عام 2030 باستثمارات تصل إلى 50 مليار درهم. وتبلغ قدرة مشروعات الطاقة الشمسية التي تم تشغيلها في المجمع 1013 ميجاوات بتقنية الألواح الشمسية الكهروضوئية، ولدى «الهيئة» مشاريع بقدرة 1850 ميجاوات قيد التنفيذ بتقنيتي الألواح الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة.