دولة الإمارات هي أفضل مكان للعيش، والوطنُ القدوةُ لدى الشباب العربي الذي يرى فيها أفضل نموذج تنموي في المنطقة استطاع أن يحتضن الطاقات والإبداعات الشبابية ويوظفها في سبيل تحقيق الإنجازات المتتالية، عبر برامح وخطط تتجاوز التحديات والمستحيل وتنظر إلى المستقبل بكل ثقة.
في أضخم وأكبر استطلاع من مختلف البلدان، وللعام التاسع على التوالي، لا تزال الإمارات في الصدارة في نظر الشباب العربي بل إن هذه النظرة تتعزز بشكل واضح تجاه وطن التسامح والتعايش والإنسانية، والأمن والأمان، والفضاء، والطاقة النووية السلمية، والذكاء الاصطناعي، وداعية السلام في المنطقة والعالم.
ما وصلت إليه الإمارات بتوجيهات القيادة الرشيدة، هو نتاج عقود من العمل والانفتاح على العالم والإيمان بقدرة أبنائها الأكثر فخراً بانتمائهم الوطني على العطاء، لتتصدر مؤشرات اقتصادية واجتماعية وتنموية وتقنية عالمية متجاوزة دولاً متقدمة، وتعمل حالياً بالشراكة مع المجتمع على التخطيط لضمان أفضل حياة للأجيال المقبلة.
نعتز بكوننا الوطن القدوة للشباب، والخيار الأمثل لهم، وهو تأكيد على نجاح المسيرة وحسن النظرة الاستشرافية لبلد يؤمن بأن التعايش والتسامح والإنسانية هي الطريق للازدهار والنمو وضمان أفضل مستقبل للشباب.

"الاتحاد"