خطة إماراتية عاجلة بتوجيهات القيادة الرشيدة لإغاثة الشعب السوداني الشقيق، عبر مساعدات متنوعة وإرسال وفد من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لتقييم احتياجات سكان المناطق جراء فيضانات غير مسبوقة، هي الأشد منذ مئة عام، تسببت في مقتل وإصابة العشرات وانهيار المنازل وتشريد السكان.
نصف مليون سوداني أضحوا في ظروف إنسانية صعبة، تستهدف الإمارات تقديم المساعدات لهم لتمكينهم من تجاوز الأزمة الحالية، في أسرع استجابة عالمية لوضع إنساني، وتحرك سريع، هدفه التقليل ما أمكن من آثار الفيضانات على حياة السكان هناك، وتحديداً الفئات الأكثر حاجة من النساء والأطفال. 
المساعدات الإماراتية تستهدف أكثر من مجال إغاثي للشعب السوداني، بحيث يتم إرسال إمدادات غذائية، وتوفير العناية الطبية، وتأمين سبل الإيواء لمن تضررت منازلهم، إلى جانب مكافحة آثار الفيضانات بيئياً وصحياً عبر تأمين المعدات لسحب المياه ومكافحة الأوبئة.
الإمارات، وعبر هذه الاستجابة السريعة، تؤكد وقوفها الدائم إلى جانب الشعوب الشقيقة وشعوب العالم، وخاصة في مثل هذه الملمات التي تتطلب تكثيف الجهود الإنسانية لتوفير الحماية للمتأثرين، والحيلولة دون تفاقم الأوضاع في السودان الشقيق الذي يمضي في مرحلة جديدة من البناء والتنمية والاستقرار والسلام.

"الاتحاد"