نتائج ومخرجات امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة، أكدت نجاح تجربة الإمارات في التعليم «عن بُعد»، بسبب تمتعها ببنية تحتية تكنولوجية متفوقة في مجال الاتصالات والإنترنت، كما أثبتت التجربة قدرة وكفاءة كوادر وزارة التربية والتعليم والمؤسسات التعليمية، إضافة إلى التعاون الذي أبداه الطلبة والأهالي في مكافحة تداعيات أزمة كورونا على عملية التعليم وعدم إمكانية انتظام الطلبة في المدارس للحفاظ على صحتهم.
التعلّم الذكي، احتل مكانة هامة في استراتيجيات الدولة ضمن نهجها الاستباقي لمواجهة التحديات، عبر مواءمة المناهج للتعلم الإلكتروني، وتوفير منصات تعليم عن بُعد وتدريب المعلمين والطلبة على استخدامها، إضافة إلى توفير الأجهزة الحديثة ومستلزمات التقنية لضمان التواصل الدائم مع الطلبة وفي أي ظرف.
ظروف الأزمة، واستثنائية العام الدراسي، لم تثن المعلمين عن الاستمرار في تقديم تعليم نوعي للطلبة، انعكس تفوقاً في نتائج الثانوية العامة، ونجاحاً عاماً في بناء تعليم نوعي مواكب لتوجهات القيادة الرشيدة نحو الاقتصاد المعرفي في مختلف القطاعات، والاستثمار في أجيال المستقبل من المبدعين والمتميزين.
الجميع قطف ثمار هذه التجربة الإماراتية الأنموذجية منذ عقود، في بناء منظومة تعليمية متطورة بجميع جوانبها تقنياً وبشرياً، قادرة على مواجهة التحديات أياً كانت، يعززها وعي مجتمعي بالإصرار والمثابرة على استلهام روح الإمارات بالتفوق والتميز. ومبروك للجميع كوادر وأهالي وطلبة.

«الاتحاد»