دبي (الاتحاد)

أعلنت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» عن فتح باب التسجيل في مبادرة «التعلم الإلكتروني» التي تهدف إلى توفير فرص للتعلم والتدريب أمام المبدعين من المحترفين والموهوبين في إمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك عبر الاستفادة من الدورات التدريبية المتوفرة على منصة «لينكد إن»، الشبكة المهنية الأكبر في العالم.
ودعت الهيئة المواهب المهنية المبدعة في الإمارات إلى التسجيل في الدورات التعليمية التي تتيحها لهم هذه المبادرة مجاناً، واستثمار هذه الفرصة التي تمنحهم إمكانية تنمية قدراتهم وتعزيزها، فضلاً عن الحصول على عضوية الانتساب لهذه الخدمة لمدة عام كامل. وتمثل هذه المبادرة جزءاً من التعاون الاستراتيجي الذي أقامته الهيئة مع «لينكد إن» لدعم أفراد المجتمع الإبداعي ومساندتهم في مواجهة التحديات الماثلة أمامهم نتيجة جائحة (كوفيد-19) المستجدة.
وتوفر المبادرة أكثر من 100 دورة تدريبية متخصصة تم تصميمها لتناسب المهنيين المبدعين بشكل خاص في مجالين رئيسيين: أولهما؛ إدارة الأعمال الذي يتضمن التحول الرقمي للأعمال، وإدارة الأزمات، وتطوير الأعمال، والأمور القانونية والمالية، وثانيهما؛ يشمل دورات متخصصة في تنمية باقة من المهارات الإبداعية، تضم التصوير الفوتوغرافي، والتصميم الجرافيكي، وتصميم الألعاب الإلكترونية، وتصميم المنتجات، والفنون التشكيلية، والأفلام، والأزياء وغيرها.
وجاء الإعلان عن المبادرة عبر حسابات «دبي للثقافة» على منصات التواصل الاجتماعي، حيث وفرت الرابط الخاص بالمبادرة الذي سيحوِّل الراغبين بالاشتراك إلى صفحة التسجيل على موقع الهيئة الإلكتروني www.dubaiculture.ae.
وسيقوم الفريق المختص في «دبي للثقافة» بجمع البيانات الخاصة بالمتقدمين، وانتقاء المؤهلين منهم للمشاركة، وفقاً لمعايير تم تحديدها مسبقاً. ثم إرسال القائمة إلى شبكة «لينكد إن» التي ستبادر بدورها إلى التواصل مع أصحاب الطلبات عبر البريد الإلكتروني، لإنشاء حسابات لهم على المنصة، إن لم تتواجد في السابق، واختيار المساقات المرغوبة. والبدء بالدورات التعليمية المعتمدة والمصممة من قبل باقة من الخبراء الدوليين المتمرسين في المجالات المتنوعة المتاحة للتدريب، مثل: «محترف تصوير منتجات» و«ريادة الأعمال الصغيرة»، وغيرها من الاختصاصات الكثيرة الأخرى المتوفرة ضمن المبادرة.
وتأتي هذه المبادرة انطلاقاً من التزام «دبي للثقافة» بمساندة ورفد المواهب والمبدعين في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة في جميع الأوقات، وخاصة في ظل الظروف الراهنة، متيحةً لهم الوصول إلى الدورات التدريبية التي من شأنها تعزيز مهاراتهم وفتح آفاق جديدة لأعمالهم، بما يسهم في الارتقاء بالمشهد الإبداعي للإمارة وتعزيز مكانة دبي كمركز عالمي للثقافة، وحاضنة للإبداع، ومركز للمواهب.