أبوظبي (الاتحاد)

نظمت وزارة التسامح أمس، دورة تدريبية افتراضية لعدد كبير من الشباب العربي، بالتعاون مع مؤسسة تويتر الشرق الأوسط للتعرف على أفضل الممارسات، والاستفادة من إمكانات تويتر في تعزيز القيم الإنسانية الراقية، وفي القلب منها التسامح والتعايش على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، لكي يكون هؤلاء الشباب سفراء التسامح.
حضر جانباً من الدورة عفراء الصابري المدير العام بمكتب وزير التسامح التي رحبت بالجميع وطالبتهم ببذل أقصى جهد ممكن للاستفادة مما تقدمه هذه الدورات، مؤكدة أن الوزارة ستستمر في تقديم كل صور الدعم للشباب العربي، كما حضرها عدد من الخبراء بمؤسسة تويتر الشرق الأوسط. 
وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، إن تنظيم الوزارة لهذه النوعية من الدورات وفر فرصاً مميزة لتدريب عدد كبير من الشباب العربي على كيفية الاستفادة من إمكانات وقدرات منصات التواصل الاجتماعي، لإيصال رسالتهم، إلى الجمهور المستهدف، وما يتطلب ذلك من قدرات إبداعية فيما يتعلق بطبيعة الرسالة وأسلوب صياغتها، وما تتضمنه من جوانب تتعلق بالمعلومات والإبداع وفقاً لطبيعة كل منصة، مؤكداً أن مشاركة خبراء من مؤسسة تويتر في تدريب الشباب أسهم في تقديم رؤية واضحة للشباب حول الإمكانات المتوافرة على منصات التواصل، وكيفية التعامل معها بصورة تحقق الأهداف المرجوة، لنشر وتعزيز قيم التسامح والأخوة الإنسانية ومواجهة الانزلاق إلى التطرف والتعصب والكراهية.
ونبه معاليه إلى أهمية أن يتمكن الشباب العربي المشارك في هذه الأنشطة من الحصول على محتوى معرفي جيد حول التسامح والأخوة الإنسانية وما يتعلق بها من كافة الجوانب، وهو ما توفره الوزارة بصفة مستمرة.