دشنت دولة الإمارات - عبر ذراعها الإنسانية «هيئة الهلال الأحمر» - مشروعها الخيري السنوي لتوزيع 1000 وجبة إفطار على الصائمين بمخيم الوعرة للنازحين في مديرية الخوخة، التابعة لمحافظة الحديدة، بشكل يومي، خلال شهر رمضان.

ويستهدف المشروع مخيمات النازحين والأسر الأشد فقراً بالمديريات المحررة في الساحل الغربي، الواقعة بمحافظة تعز والحديدة، ويستفيد منه 2000 صائم يومياً. وقال حازم شنظور، مدير إدارة الإغاثة في هيئة الهلال الأحمر بالساحل الغربي، إن الهيئة تدشن المشروع بتوزيع ألف وجبة يومياً، وسيبلغ العدد الإجمالي للوجبات خلال الشهر 65 ألف وجبة..لافتاً إلى أن فرق الإغاثة ماضية على قدم وساق للوصول للمستفيدين. من جهته أكد حميد الخزان، مدير الوحدة التنفيذية بالمجلس المحلي بمحافظة الحديدة، أهمية المشروع الذي تنفذه هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.. موجهاً الشكر للهيئة التي تقف، جنباً إلى جنب، مع أبناء الحديدة في كل الظروف التي يمرون بها. من ناحيته أشاد خالد الأشبط، رئيس دائرة التنظيم بالمؤتمر الشعبي العام في الساحل الغربي، بما تقدمه دولة الإمارات من مساعدات لأبناء الساحل في مختلف المجالات، ممثلةً في هيئة الهلال الأحمر.

ويعتبر «مشروع إفطار الصائم» واحداً من عشرات المشاريع التي تنفذها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وتهدف إلى إحياء فضائل الشهر الكريم عبر تجسيد قيم التآخي والتسامح.

وأعرب المستفيدون عن شكرهم لهيئة الهلال الأحمر لجهودها الإنسانية على الساحة اليمنية.