الجمعة 3 فبراير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا

حل لغز جريمة قتل عمرها 65 عاماً

الشرطة الأميركية
9 ديسمبر 2022 17:21

أعلنت الشرطة الأميركية أنّها تمكنت، بفضل تقنيات جديدة للحمض النووي والأنساب، من حل لغز جريمة قتل عمرها 65 عاما عندما نجحت في تحديد هوية طفل عُثر عليه جثةً داخل علبة أواخر خمسينيات القرن الفائت في مدينة فيلادلفيا، فيما لم يُعثر بعد على مرتكب الجريمة.

في 25 فبراير 1957، عُثر على جثة الطفل مع كدمات عدة عليها، وكانت ملفوفة ببطانية وموضوعة داخل علبة في منطقة حرجية من المدينة الواقعة شمال شرق الولايات المتحدة.

وقالت دانيال أوتلو رئيسة شرطة فيلادلفيا، في مؤتمر صحفي، إنّ "الصبي بدا أنه يعاني سوء تغذية (...) وكان واضحاً أنّه واجه خلال حياته القصيرة أهوالاً لا ينبغي أن يتعرض لها أحد".

وذكرت نتائج تشريح الجثة أنّ الضحية كان يبلغ 4 إلى 6 سنوات، لكنّ أحداً لم يحضر للمطالبة بجثته ولم يتوصّل التحقيق في قضية "الطفل الصغير داخل العلبة" إلى تحديد هويته رغم إجراء اختبارات للحمض النووي حينها.

عام 2019، قررت الشرطة نبش رفات الطفل بعد التوصل إلى تقنيات جديدة في الطب الشرعي، على ما أوضح النقيب جايسن سميث.

حُمّلت نتائج الاختبارات في قواعد بيانات الحمض النووي، ثم أخضعها علماء أنساب للتحليل مع تمكّنهم من تحديد الأم البيولوجية. وعثر المحققون على شهادة ميلاد لأحد الأبناء المولودين عام 1953. ثم أتاحت تحليلات جديدة تحديد هوية الأب ويوم ميلاد الطفل جوزف أوغوستس زاريللي المولود في 13 يناير 1953.

لم تذكر الشرطة هويتي الوالدين، لكنّها لفتت إلى أنّ للطفل "عدداً من الأشقاء" الأحياء. وقالت دانيال أوتلو "إنّ التحقيق في جريمة القتل سيستمر ونحن بحاجة دائمة إلى مساعدة الأميركيين للحصول على تفاصيل إضافية في ما يخصّ قصة حياته".

في نهاية أكتوبر، حُلّ لغز في قضية أخرى شمال شرق الولايات المتحدة. إذ أعلنت الشرطة الفيدرالية تحديد هوية امرأة عُثر عليها سنة 1974 قتيلة ومقطوعة اليدين على شاطئ الساحل الشرقي للولايات المتحدة، ولم يُعثر على المجرم في هذه القضية أيضاً. وكانت روث ماري تيري، المتحدرة من ولاية تينيسي، تبلغ 37 عاماً عند مقتلها.

المصدر: آ ف ب
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©