الأربعاء 1 فبراير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا

51 عاماً.. «إبداع»

51 عاماً.. «إبداع»
2 ديسمبر 2022 02:29

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

الطفرة الإبداعية التي شهدتها الإمارات، وواكبت إنجازاتها التاريخية في شتى المجالات خلال 51 عاماً، تحققت بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، واستمراراً لنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والمغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، في الاهتمام بعملية التطوير والبناء والنهضة الثقافية والفنية، فمنذ قيام اتحاد دولة الإمارات في الثاني من ديسمبر عام 1971، اهتمت القيادة الرشيدة بأن تكون الإمارات وجهة للإبداع، حيث ظلت الحركة الفنية في الإمارات على مدى أكثر من 5 عقود في تطور مستمر، حتى أصحبت دولة رائدة في صناعة المحتوى الإبداعي والترفيهي.

مهرجانات تلهم صناع الأفلام
أطلقت الإمارات مهرجانات سينمائية، جعلت منها قلب الأحداث الفنية، من بينها مهرجان «أبوظبي السينمائي» الذي انطلقت فعالياته عام 2007 بهدف المساهمة في إيجاد ثقافة سينمائية حيوية في أرجاء المنطقة، والتزم هذا الحدث الذي كان يقام في أكتوبر من كل عام بتنسيق برامج استثنائية تجذب المجتمع المحلي وتسهم في تثقيفه، كما ألهم صناع الأفلام العرب والأجانب، وأتاح الفرصة لهم للمشاركة بأعمالهم في المسابقات بشكل متكافئ، مع عرض أفلام سينمائية لأهم المخرجين في السينما العالمية.
كما انطلق مهرجان «دبي السينمائي الدولي» في ديسمبر 2004 وأصبح من أهم المهرجانات السينمائية في المنطقة، ولم يتوقف دوره عند عرض الإبداعات السينمائية من جميع أنحاء العالم فحسب، بل أصبح قاعدة قوية لدعم وتشجيع المواهب المحلية، حيث شهد في 2006 إطلاق «جوائز المهر للإبداع» السينمائي العربي التي تهدف إلى تكريم السينمائيين العرب على الصعيدين الإقليمي والدولي، وفي 2008، تم توسيع نطاق المسابقة لتشمل «مسابقة المهر العربي»، و«مسابقة المهر الآسيوي الإفريقي». ومن المبادرات التي شهدها المهرجان عام 2006، إطلاق مكتب السينمائيين الذي تأسس بهدف تقديم الدعم والمساعدة لجميع الأعضاء المسجلين، كما شهدت النسخة الرابعة من المهرجان 2007 إطلاق ملتقى دبي السينمائي، وهو بمثابة سوق للإنتاج السينمائي يهدف إلى تعزيز نمو صناعة السينما في العالم العربي، وفي 2008 تم إطلاق سوق دبي السينمائي، وهو أول سوق من نوعه في المنطقة، وفي 2010، تم تخصيص مساحة خاصة من المهرجان للسينما الإماراتية، بإطلاق مسابقة «المهر الإماراتي» لتكريم المخرجين الإماراتيين في فئات الأفلام الروائية الطويلة والوثائقية والقصيرة. وفي عام 2018، تم تأسيس مهرجان «العين السينمائي» الذي استطاع في فترة وجيزة خلال 4 دورات، أن يرسخ مكانته في كل الأقطار المحبة للفن السابع، حيث أصبح حدثاً بارزاً في مدينة العين له حضوره المحلي والخليجي والعالمي من خلال التقاء صناع السينما على أرض الإمارات ابتهاجاً بما يقدمه الرواد والشباب من إنتاجات تحمل طابعاً خاصاً، من أجل تحقيق غايات فنية راقية في ضوء أعمال إبداعية تخاطب الجمهور، وتهتم بالقضايا الإنسانية، وفي دورته الخامسة التي تنطلق في يناير 2023، أصبح مهرجاناً دولياً تحت اسم «العين السينمائي الدولي»، حاملاً العديد من المفاجآت والتكريمات والمبادرات التي تخدم «الفن السابع».

إذاعة وتلفزيون أبوظبي
انطلقت إذاعة أبوظبي في فبراير 1969، وتغير اسمها في عام 1971 إلى صوت الإمارات العربية من أبوظبي، لتصبح بذلك الإذاعة الرسمية للدولة، واهتمت بالتغطيات الخارجية للاحتفالات القومية. وفي 6 أغسطس 1969، انطلق إرسال تلفزيون أبوظبي في عيد الجلوس الثالث للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

«إيمج نيشن أبوظبي»
تم تأسيس «إيمج نيشن أبوظبي» عام 2007 في أبوظبي، لتطوير وإنتاج وتمويل أفلام طويلة ومحتوى رقمي للأسواق العربية والعالمية، وكذلك إبرام تعاقدات وشراكات مع أبرز المنتجين العالميين لتطوير وإنتاج محتوى مناسب للتوزيع على مستوى العالم، وذلك إلى جانب تقديمها الدعم للمخرجين في الشرق الأوسط وللإنتاج السينمائي المحلي والعربي، الأمر الذي رسخ مكانة أبوظبي مركزاً رئيسياً للإبداع وصناعة المحتوى الإعلامي.

«twofour54»
تهدف «twofour54»، التي تم تأسيسها في 2008، ويمثل اسمها الإحداثيات الجغرافية لإمارة أبوظبي، إلى تطوير المحتوى الإعلامي والترفيهي العربي والارتقاء به إلى مستوى العالمية بأيدي العرب ولأجل العرب، كما تهدف إلى ترسيخ مكانة أبوظبي مركزاً إقليمياً متميزاً لابتكار محتوى مميز.

المنطقة الإبداعية
في عام 2021، تم بدء أعمال الإنشاءات الداخلية في المرحلة الأولى من مشروع «المنطقة الإبداعية – ياس»، التي أعلنت «twofour54» انطلاقها، لتكون الوجهة العصرية الحاضنة لمجتمع صناعة المحتوى الإعلامي والترفيهي في أبوظبي، لتستقبل مجموعة متنوعة من الشركات العالمية والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والموظفين المستقلين.

حفل «أم كلثوم»
اهتم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بمجالي الثقافة والفنون، وإيماناً منه بأهمية تأثيرها على الناس والمجتمع، وتأكيداً على أن أبوظبي واحة للثقافة الجادة والفن الرفيع والموسيقى الراقية، وجّه، طيب الله ثراه، دعوته لـ«كوكب الشرق» أم كلثوم لإحياء حفلين في أبوظبي عام 1971 بمناسبة عيد الجلوس.

حراك إنتاجي
لجنة دبي للإنتاج السينمائي والتلفزيوني، المعروفة سابقاً باسم مدينة دبي للاستديوهات، تأسست عام 2005، لتعزيز موقع دبي وتحويلها إلى مكان مثالي للإنتاج السينمائي والتلفزيوني، حيث شهدت الدولة حراكاً إنتاجياً مهماً، أهلها لتكون محطة سينمائية مثالية لصناع الأفلام على غرار المدن العالمية، مثل فرنسا وبرلين ولندن، مستقطبة أشهر نجوم الأفلام وصناعها من هوليوود والوطن العربي، إلى جانب اتجاه صناع الأفلام الهندية في بوليوود عن وجهتهم المفضلة للتصوير إلى دبي، بفضل الحوافز التي توفرها الدولة والتسهيلات المقدمة لهم.

الدراما بدأت بـ «الغوص» و«أشحفان القطو»
تم تأسيس تلفزيون أبوظبي عام 1969، ليكون أول محطة تلفزيونية في الإمارات، ليأتي بعده تأسيس تلفزيون دبي عام 1974، إذ ساهما وبشكل كبير في إنتاج وعرض أبرز الأعمال الفنية والدرامية المحلية، فبعد عرض مسلسلي «الغوص»، و«أشحفان القطو» عام 1978، بدأت الدراما المحلية تشكيل بنيتها الأساسية لتتمكن من تحقيق طفرة نوعية، طارحة العديد من قضايا المجتمع، ومجسدة ثقافة الإمارات وثراءها الحضاري والتراثي والإنساني، وكرست بعض الجهات المعنية بالإنتاجات الفنية اهتمامها بدعم المسلسل المحلي.

أفلام عالمية
بفضل ما تتمتع به الإمارات من بنية تحتية قوية، ومواقع صحراوية متميزة وشواطئ خلابة وأبراج وفنادق ضخمة، أصبحت محط أنظار العديد من المخرجين في هوليوود وبوليوود والعالم العربي، لتصوير أحدث إنتاجاتهم السينمائية والدرامية في أبوظبي ودبي ورأس الخيمة، ومن بين الأفلام العالمية التي تم تصويرها: «المهمة المستحيلة»، «آلة الحرب»، «ستار تريك»، «السرعة والغضب7»، «حرب النجوم»، «وور ماشين»، «كونغ فو يوغا»، و«ديون»، و«سباق 3» و«بهارات» و«تايغر زيندا هاي».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©