الإثنين 5 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا

قمر الحصاد.. «وجه» الخير

قمر الحصاد.. «وجه» الخير
24 سبتمبر 2022 01:18

أحمد مراد (القاهرة)

«قمر الحصادين»، ظاهرة فلكية ساحرة، تُزين السماء على غالبية مناطق الكرة الأرضية، تتكرر سنوياً في الثلث الأخير من شهر سبتمبر، ويوفر ظهوره إضاءة ليلية تُعد الأقوى خلال العام.. فما هو قمر الحصادين؟، ومتى يظهر؟، وما سر تسميته؟.

قمر الخريف
يتزامن ظهور «قمر الحصادين» مع الاعتدال الخريفي، أو البداية الفلكية الرسمية لفصل الخريف في الثاني والعشرين من سبتمبر من كل عام، ويمكن رؤيته في جميع أنحاء الأرض، لكنه يظهر بوضوح تام في حال خلو الأجواء من السحب والضباب والغبار.

ويحدث الاعتدال الخريفي عندما تكون الشمس عمودية على خط الاستواء، وحينها يبدأ الخريف في نصف الكرة الشمالي، ويبدأ الربيع في نصف الكرة الجنوبي، وخلال يوم الاعتدال الخريفي يكون عدد ساعات النهار مساوياً لعدد ساعات الليل، وفي بعض الأحيان يأتي الاعتدال الخريفي مع اكتمال قمر الحصادين، ولكن هذه المصادفة لا تتكرر كل عام.

إضاءة 100%
تحدث الظاهرة عندما يكون القمر بدراً بنسبة إضاءة 100%، وفي عمر 15.13 يوم، ويصل إلى طور الإضاءة القصوى، حيث يكون البدر مضيئاً بدرجة كبيرة، فيمكن للإنسان أن يعمل تحت ضوئه الساطع، ويبقى في السماء فترة أطول من البدر في الأيام الأخرى، يشرق قبل غروب الشمس على خلاف حالات ظهور القمر البدر في السماء التي عادة ما تكون بعد غروب الشمس أو بالتزامن مع لحظات الغروب.

موسم الحرث
في المنطقة العربية يمثل ظهور قمر الحصادين مسألة مهمة جداً في المجتمعات الريفية والزراعية، حيث يحمل إشارة لبدء موسم حرث الأرض والزراعة الجديدة لاقتراب موسم الأمطار الذي يتزامن مع ظهوره.

حصاد الذرة
ترجع تسمية هذا القمر بـ«الحصادين» إلى المزارعين في القارة الأميركية الشمالية وقارة أوروبا خلال العصور القديمة الذين كانوا يعتمدون على نور القمر في أعمال الزراعة وحصاد المحاصيل حتى الساعات المتأخرة من الليل، فلم يكن قد تم التوصل إلى الكهرباء في تلك الأزمنة القديمة.
وبالتالي لا ترتبط التسمية بعلم الفلك، فالأمر يعود إلى ثقافة الأميركيين الأصليين الذين كانوا يربطون بين اكتمال القمر وأنشطتهم اليومية، ففي سبتمبر يأتي موسم حصاد الذرة، وبالتالي أصبح اسم البدر «قمر الحصاد»، ويتكرر الأمر مع حصاد الفراولة في يونيو، فيصبح اسم البدر «قمر الفراولة».

ويشرق قمر الحصادين في توقيت مبكر، ويغرب في توقيت متأخر عن باقي أطوار البدر خلال العام، الأمر الذي يوفر ساعات إضاءة إضافية، ومن ثم كان يحظى بمكانة مرموقة لدى المزارعين القدماء، ينتظرون ظهوره من العام إلى الآخر، ويستقبلونه بحب وحفاوة كبيرة، لأنه يساعدهم على الحصاد ليلاً، نظراً لأنه يتأخر في الشروق 20 دقيقة كل ليلة عن سابقتها، فيمنحهم المزيد من الوقت. 

برتقالي وأبيض 
لا تحتاج رؤية قمر الحصادين إلى منظار أو أي أجهزة، حيث يمكن رؤيته بالعين المجردة طالما كانت السماء صافية والظروف الجوية مواتية، ولكن بعض محبي مشاهدة الظواهر الفلكية يستخدمون المنظار للحصول على رؤية أفضل وأقرب، وربما يظهر باللون البرتقالي عندما يُنظر إليه من منطقة قريبة من الأفق، ولكن عندما يرتفع إلى قلب السماء، يظهر بلون أبيض لامع.

حدث نادر
يتغير حجم القمر الظاهري عند ظهوره في السماء خلال كل شهر، ويكون في أكبر حجم ممكن عند موعد القمر العملاق، وليس في الحصادين، ولكن في بعض الأحيان يكون قمر الحصادين هو نفسه القمر العملاق، وقد سبق أن حدث ذلك لآخر مرة خلال عام 2010، وتشير تقديرات العلماء إلى أنه من المتوقع أن يحدث في المرة القادمة خلال عام 2029.

قمر الصيادين
بعد قمر الحصادين، يظهر خلال أكتوبر قمر آخر مكتمل يُعرف بـ«قمر الصيادين» أو «القمر المتورد» أو «القمر الدموي»، وتعود تسميته بهذا الاسم إلى شعوب أميركا الشمالية القدماء الذين كان صيادوهم يعتمدون على نور القمر لتعقب فرائسهم من الغزلان خلال هذه الفترة.

ويعتقدون أن قمر الحصادين هو نفسه قمر الصيادين، لأن قمر الحصادين يأتي كل أربعِ سنوات في أكتوبر بدلاً من سبتمبر، بينما يظهر قمر الصيادين كل أربع سنوات في نوفمبر بدلاً من أكتوبر.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©