الخميس 8 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا

فاطمة المريخي تحوّل بقايا الطعام إلى سماد

فاطمة المريخي مسيرة نجاح (الصور من المصدر)
18 سبتمبر 2022 00:56

هناء الحمادي (أبوظبي)

فاطمة المريخي.. شغوفة بمجال الطاقة النظيفة والاستدامة، متخصصة في تكنولوجيا الطاقة النووية في جامعة أبوظبي بوليتكنك، حاصلة على منحة دراسية من شركة نواة للطاقة، ورئيسة مجلس طلاب «أبوظبي بوليتكنك»، كما أنها عضو في نادي الابتكار بالجامعة، ومرشحة لجائزة جيمس دايسون.
المريخي اكتشفت ذاتها في المجال النووي، حيث نجحت في ابتكار وتطبيق مشاريع عدة في مجال الطاقة والاستدامة، وعن ذلك تقول: «فخورة كوني أحد عناصر أكبر مشاريع الدولة في توليد الطاقة النظيفة، وأثمن دور أكبر الملهمين في تشجيعي ودعمي، وهو المرشد الأكاديمي د. أنثوني بجامعة أبوظبي بوليتكنك الذي كان وراء اكتسابي الكثير من المهارة والخبرة في مجالي».

  • فاطمة المريخي
    فاطمة المريخي

أفكار بناءة
 خلال الدراسة الجامعية، حققت المريخي الكثير من المبادرات والأفكار البناءة، واستطاعت أن تُحول بقايا الطعام إلى سماد، وعن ذلك توضح «في نادي الابتكار بالجامعة وبالتعاون مع المهندسة ايفيلين، استنتجنا أن الإسراف والهدر الغذائي في العالم العربي مشكلة عظيمة خاصةً في المناسبات، مثل الأعراس والأعياد، ومن صفات أهل الخليج إكرام الضيف، مما يتولد عن ذلك الكثير من الإسراف في الطعام، ومن هذا المنطلق تم طرح فكرة تحويل بقايا الطعام إلى سماد، مع تطبيق يتتبع تاريخ انتهاء المنتجات في الثلاجات». 
 تطبيق ذكي
وبينت المريخي، قائلة: «من خلال تطبيق منهجية التفكير العلمي، تم التركيز على المشكلة وتحديد الجهات المهتمة في المشروع، واستنتجنا أن من عاداتنا وتقاليدنا هي كرم الضيافة، وهي سمات أساسية جميلة بالثقافة العربية، ولكنها قد تؤدي أيضاً إلى إهدار الطعام بشكل كبير، خاصة أثناء الاحتفالات الكبرى، لذلك قمنا بعصف ذهني ووضع نماذج أولية لحل يمنع هدر الطعام وتصحيحه من خلال تطبيق ذكي لتتبع الطعام المهدر، بتقنية «إنترنت الأشياء» للاستخدام المنزلي؛ بهدف الحفاظ على عادة الكرم مع تعزيز الممارسات المستدامة، مثل الشراء الواعي والأكل الصحي والزراعة الحضرية والاقتصاد الدائري.

جائزة جيمس دايسون
طموحات فاطمة المريخي لا حدود لها، فهي تتمنى أن تكون من الإماراتيات الرائدات في مجال الطاقة والاستدامة، وأن ترد الجميل لهذا الوطن الحبيب الذي قدم الكثير للمرأة الإماراتية، مؤكدة سعيها لابتكار مشاريع تقلل من الانبعاثات الكربونية، وتسهم في حل المشاكل الراهنة المتعلقة بالتنمية المستدامة، كما تستعد المريخي للمشاركة في جائزة جيمس دايسون، وهي جائزة تصميم دولية تُمنح للمهندسين وتركز على المشاريع التي تعزز الاستدامة.

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©