الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا

ناسا تستعد لإطلاق برنامج العودة إلى القمر

بزات فضائية جديدة لرواد القمر
15 أغسطس 2022 17:28

يتولى مدير الرحلات الفضائية في وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) ريك لابرود في نهاية الشهر الجاري إدارة مهمة تعتبر تاريخية نظراً إلى كونها الأولى ضمن البرنامج الأميركي للعودة إلى القمر.

ويقول: «أعمل في ناسا منذ 37 سنة، لكن هذه أكثر مهمّة مثيرة للاهتمام أشارك فيها».

ويضيف لوكالة فرانس برس من أمام عشرات الشاشات المثبتة في قاعة التحكم بالرحلات التابعة لمركز هيوستن الفضائي: «لن أتمكن بالتأكيد من النوم كثيراً» عشية إطلاق المهمة.

وللمرة الأولى منذ مهمة «أبولو» الأخيرة سنة 1972، سيتولى صاروخ هو الأقوى في العالم إطلاق كبسولة صالحة للسكن في مدار القمر قبل أن يعود إلى الأرض. واعتباراً من سنة 2024، سيشارك رواد فضاء في رحلة مماثلة بالصاروخ، ثم سينجزون في العام التالي مهمة يهبطون فيها على سطح القمر.

ويتولى نحو عشرة أشخاص مراقبة تفاصيل انطلاق المهمة الأولى «أرتيميس 1» التي يُتوقع أن تستغرق 42 يوماً، داخل مركز هيوستن الفضائي للتحكم بالمهمات الذي حُدّث لهذه الغاية.

وتجري الفرق تدريبات منذ ثلاث سنوات على خطة المهمّة. ويقول براين بيري الذي سيكون ضمن الوحدة المسؤولة عن مسار الصاروخ بعد إطلاقه مباشرة: «إنّ هذه المهمة جديدة بالكامل، من الصاروخ إلى الكبسولة ومركز المراقبة».

ويضيف بيري الذي شارك سابقاً في عدد كبير من البرامج الفضائية لوكالة فرانس برس: «أؤكد لكم أن دقات قلبي ستتسارع، لكنّي سأحرص على مواصلة تركيزي في المهمة».

- حوض سباحة قمري

وبالإضافة إلى قاعة مراقبة الرحلات، يستعد المركز بأكمله للمهمة القمرية.ووسط حوض سباحة ضخم يزيد عمقه على 12 متراً ويستخدمه رواد الفضاء لإجراء تدريبات، وُضع حاجز أسود يفصل من الجانب الأول مختبر الطفو المحايد التابع لناسا، ومن الجهة الثانية محاكاة لبيئة القمر يجري إنشاؤها تدريجياً في القاع باستخدام صخور نموذجية عملاقة تولت تصنيعها شركة متخصصة في ديكور أحواض السمك.

وتقول ليزا شور، وهي نائبة رئيس مختبر الطفو المحايد لوكالة فرانس برس، «بدأنا نفلش الرمال في قاع حوض السباحة قبل بضعة أشهر فقط، فيما تلقينا الصخور الضخمة قبل أسبوعين»، مضيفة أن «كل شيء لا يزال قيد الإنشاء».

وتسمح المياه لرواد الفضاء بأن يختبروا شعوراً قريباً من الإحساس بانعدام الجاذبية. وتجري التدريبات على المهمة القمرية بطريقة تتيح لهم أن يشعروا بسدس وزنهم الإجمالي فقط.

ويتلقى رواد الفضاء إرشادات من غرفة مثبتة فوق المسبح مع فارق زمني مدته أربع ثوانٍ، وهو ما سيختبرونه عند وجودهم على سطح القمر.

وقد خضع ستة رواد للتدريب، فيما يعتزم ستة آخرون إجراءه قبل نهاية سبتمبر، مرتدين للمرة الأولى بزات ناسا القمرية الجديدة.

المصدر: وكالات
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©