الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا

محمد راشد.. «أصغر بائع سمك»

محمد راشد يستعرض أفضل أنواع الأسماك على دكته (تصوير: أفضل شام)
4 أغسطس 2022 00:27

هناء الحمادي (أبوظبي) 

من دكة (3)، في سوق السمك بإمارة أم القيوين، وبعد الانتهاء من دوامه الوظيفي، يستعرض محمد راشد الأسماك المتوفرة لعرضها مثل الشعري والصافي والسياح والهامور والكنعد. ويواصل بعمله الحفاظ على مهنة الأجداد، الذين عشقوا البحر وعرفوا أسراره وأغواره وتذوَّقوا من خيراته أشهى الأسماك.
محمد راشد يدرس القانون في جامعة أم القيوين، عشق هوايته ليدخل عالم تجارة الأسماك من أوسع الأبواب، لما يمتلكه من خبرة، ويوفرها للزبائن في صندوق يضم مختلف الأنواع والأحجام، بحسب طلب الزبون سواء عن طريق الهاتف أو العروج إلى السوق، ويحرص على تقسيم وقته بين دراسته وعمله. 

مهنة الأجداد
الشاب محمد راشد يُعتبر أصغر مواطن في مجال بيع الأسماك في أم القيوين، يقف باستمرار على منصته ليباشر عمله في السوق معتمداً على مهارته وثقته بنفسه. ويذكر أن وظيفته الرسمية لم تمنعه من رغبته في ممارسة بيع الأسماك، مؤكداً فخره واعتزازه بهذه المهنة، والمساهمة في الحفاظ عليها بعدما مارسها الأجداد الذين تعلّقوا بالبحر وقصدوه بحثاً عن الرزق. و
يشعر راشد بالسعادة لوجوده في سوق السمك، غير مبالٍ بنظرات الاستغراب من الزبائن، قائلاً: معظم زبائني يرتاحون في التعامل معي، ما زادني خبرة بمعرفة ما يطلبونه من أنواع طازجة، كما أنصحهم وفقاً لقاعدة «الزبون هو الأهم»، إذ إن العمل أضاف لي الكثير من فنون التواصل مع الناس.

سر النجاح
ويقول محمد: أحرص دوماً في السوق على السمعة الطيبة وكسب الزبائن من خلال المصداقية في عرض الأسعار من دون مغالاة، وهذا سر النجاح. وأنا فخور بوقوفي أمام الدكة بين الباعة، فهذه الحرفة من تراث أجدادي، وأدعو الشباب إلى الحفاظ عليها، وتحدي ثقافة «العيب»، وطرق أبواب جديدة، حتى وإن كانت البداية متواضعة، ولكن يوماً ما ستكبر.

«بمجهود الشباب»
حصل الشاب محمد راشد على علامة «بمجهود الشباب» من المؤسسة الاتحادية للشباب، دعماً لمشروعه بسوق الأسماك بأم القيوين، بعد زيارة مدير عام المؤسسة سعيد محمد النظري لمشروعه. وتباحث معه في سبل تطوير مشروعه التجاري وفرص نموه بدعم من المؤسسة، بعد حصوله على لقب أصغر بائع أسماك إماراتي في الدولة. كما حصل راشد على الدعم الكامل من إدارة جمعية أم القيوين التعاونية لصيادي الأسماك، والتي قدِّمت التسهيلات اللازمة له بهدف المساعدة على مواجهة التحديات والاستمرار في هذه المهنة. 

عبر «السناب»
ينقل محمد راشد، عبر وسائل التواصل الاجتماعي «السناب»، يومياته مع عالم الأسماك، ويقدم المعلومة الصحيحة والمفيدة لمتابعيه، كما ينقل صورة حية لأهم الأسماك المتوفرة والمعروضة في السوق.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©