الأحد 14 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا

«طمباخية».. على مسرح «دبي أوبرا»

«طمباخية».. على مسرح «دبي أوبرا»
29 يونيو 2022 01:04

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

أعرب الممثل طارق العلي عن سعادته وفخره بأن يحتفل مع جمهور الإمارات بعيد الأضحى المبارك، من خلال تقديمه مسرحية جديدة بعنوان «طمباخية»، ضمن فعاليات «العيد في دبي» يومي 11 و12 يوليو المقبل، على مسرح «دبي أوبرا»، والتي تجمع نخبة من نجوم الكويت والخليج في عالم «أبو الفنون»، أبرزهم أحمد الفرج وسعود الشويعي وغادة الزدجالي وأمير مطر وناصر الدوب وأحمد التمار، لافتاً إلى أنه يستعرض من خلالها في قالب اجتماعي كوميدي العديد من القضايا المتعلقة بعالم الألعاب الرياضية وأهمية تنمية المواهب الشابة، إلى جانب تسليط الضوء على كواليس كرة القدم والمشاكل التي تواجه المدربين والمحترفين.

تشجيع المواهب
أكد العلي أن «طمباخية» التي تولى إخراجها عبد الله البصيري، وألفها نهار الضويحي، عمل مسرحي جديد ومختلف من حيث الفكرة والمضمون، وكذلك الرسالة الهادفة المناسبة لجميع أفراد العائلة، وقال: على مدى يومين سوف يستمتع جمهور الإمارات والمقيمين على أرضها بعرضين من المسرحية، التي تمزج بين الكوميديا والقضايا الاجتماعية والرياضية، لافتاً إلى أن «طمباخية» كلمة خليجية قديمة تعنى الكرة، نعزز من خلال أحداثها أهمية الألعاب الرياضية ودورها في تحسين الأداء الجسدي والفكري والعقلي، ودور الأسرة الأكبر في تشجيع أولادهم وتنمية مهاراتهم ومواهبهم في كافة المجالات سواء كانت رياضية أو فنية، كما تسلّط الضوء على قضايا مثل حرمان المواهب الناشئة الفرصة التي يستحقونها لإبراز مهاراتهم، وعدم تكريم اللاعبين القدامى عند اعتزالهم.

  • طارق العلي مع سعيد السعدي وخالد الشمري (من المصدر)
    طارق العلي مع سعيد السعدي وخالد الشمري (من المصدر)

شخصية وصولية
وأوضح أن المسرحية التي تولى إنتاجها «عدسة الخليج الإماراتية» للإنتاج والتوزيع الفني، لكل من سعيد السعدي وخالد الشمري، تدور قصتها في قالب اجتماعي كوميدي، حول رئيس النادي «بو عوّاد» الذي يجسده العلي، المعروف بشخصيته الوصولية وتشبثه برأيه، فهو يترأس إحدى النوادي الرياضية إرضاءً لطموحاته التي لا تنتهي، ومدير فريق النادي «بهلول» الذي يجامل ويؤيد كل ما يقترحه من أفكار بلا تردّد، حتى ولو لم تكن صائبة، بالإضافة إلى تدخّل زوجة «بو عوّاد» في الشؤون الإدارية للنادي، وإشراك ابنهما في اللعب ضمن الفريق، وحرمان اللاعب الموهوب «عبود بوكشه» من هذه الفرصة، بسبب صلة القرابة بينه وبين الرئيس السابق للنادي «بو شرشف»، الأمر الذي يعرّض النادي للفشل الذريع، كما تتطرق قصة المسرحية إلى كواليس الرياضة وكرة القدم والمشاكل التي تواجه المدربين والمحترفين.

تربع على العرش
وشدد العلي إلى أنه رغم التطور التكنولوجي الذي نعيشه، وظهور العديد من المنصات الرقمية والـ«سوشيال ميديا»، إلا أن المسرح سيظل متربعاً ولن يهتز عرشه، وقال «المسرح هو «أبو الفنون»، وهذه التسمية لم تأت من فراغ، لأنه حقاً أبو الفنون بجميع أنواعها، فأغلب الممثلين الذي أصبحوا نجوماً حالياً هم من خريجي المسرح في الأساس، لذلك فلا يزال للمسرح قاعدة جماهيرية كبيرة في كل أنحاء العالم العربي، وفي الوقت نفسه لا يوجد ما يمنع من تطويع التكنولوجيا في أعمالنا الفنية، كما يحدث عبر بعض المسرحيات التي يتم عرضها مباشرة عبر مواقع التواصل، أو الدراما التلفزيونية التي تعرض عبر المنصات الرقمية، فكل هذه الوسائل هي عملية متكاملة للعمل الفني تساعده على النجاح والانتشار بشكل أكبر، ولكن تبقى خشبة المسرح والشاشتين الفضية والذهبية هم أساس الإنتاجات والأعمال الفنية».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©