الثلاثاء 28 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا
أزمة الدلافين في البحر الأحمر... ما قصتها؟
أزمة الدلافين في البحر الأحمر... ما قصتها؟
20 مايو 2022 11:52

عبد الله أبو ضيف (القاهرة)
على مدار سنوات عانت 5 من الدلافين في البحر الأحمر أشهر منطقة بحرية عربية يرتادها صديق الإنسان البحري من خيوط صيد عالقة في رؤوسهم بدون قدرة على إنقاذهم من المعاناة طوال هذه السنوات، أمرا تبحثه جميعة هيبكا لحماية البيئة البرية والبحرية في المحافظة المصرية.
الدكتور نادر جبريل أخصائي حماية البيئة في الجمعية البيئية قال لـ"الاتحاد" إن الأزمة تبدأ عندما يقرر ذكر الدولفين البعد عن عصبته البحرية ليقوم بضم مجموعات جديدة إليها، حينها علق أحد الدلافين المعروفة في المنطقة في خيط صيد منذ سنوات، قبل أن يحدث نفس الأمر مع 4 دلافين أخرى صغيرة السن ليعانوا من نفس الأزمة.
ويشير جبريل إلى أن هذا النوع من الحوادث لا يتعلق بصيد ترفيهي وإنما خيوط صيد موجودة في المنطقة بشكل عام، تسبب فضول الدولفين بشكل عام في أن تعلق به وتحدث الأزمة، مشيرا إلى أن المهمة الرئيسية تتمثل في إنقاذ هذه الدلافين خاصة وأن الدولفين الأكبر البالغ تقريبا 14 عاما قد يتعرض للوفاة بسبب هذه الأزمة.
ودلافين البحر قريبة جدًا من خنازير البحر، وهي مجموعة أخرى من ثدييَّات البحر، ويصنف معظم علماء الحيوان الدلافين البحرية وخنازير البحر، ضمن فصيلة واحدة مكونة من نَحْوِ 40 نوعًا.
وتوجد الاختلافات الجوهرية بين الدلافين وخنازير البحر في الأنف والأسنان. فالدلافين "الحقيقية" لكلٍ منها أنف يشبه المنقار، وأسنان مخروطية الشكل، أما خنازير البحر الحقيقية فلكل منها خطم مدوّر وأسنان مسطحة أو شبه مجرافية (جاروفية).
ومع ذلك فإن هذه الصفات لا توجد في كل الأنواع. ويفرق بعض العلماء بين الدلافين وخنازير البحر، بينما يستعمل خبراء آخرون المصطلح دلفين أو المصطلح خنزير البحر لكل أفراد الفصيلين. وفي هذه المقالة فإن كلمة دلفين تشير إلى كل أفراد عائلة الدلافين وخنازير البحر.
ويؤكد الدكتور جبريل أنه توجد أزمة كبيرة في إنقاذ الدلافين في مياه البحر بشكل عام اولا من حيث التكلفة، ثانيا من حيث التتبع خاصة وأن الدولفين من أذكى الحيوانات البحرية بشكل عام فليس سهلا تتبعه والسيطرة عليه في المياه، وبالتالي تستمر هذه الحيوانات في معاناتها دون مقدرة على التعامل معها بشكل مباشر.
ويشير جبريل إلى أن الخمس حيوانات في منطقة واحدة في البحر الأحمر، فيما يتم التنسيق بين مختلف الجهات على أمل التعامل معهم وإنقاذهم خلال الفترة المقبلة، مشيرًا إلى أن العمل مستمر لحماية البيئة البحرية بشكل عام من مخاطر الصيد الجائر أو الترفيهي خاصة حيوانات الدلافين.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©